مُنع في السعودية وعرضته القاعات التركية.. فماذا كان الموقف الرسمي من فيلم "محمد رسول الله" الإيراني؟

تم النشر: تم التحديث:
FYLM
sm

وجهت رئاسة الشؤون الدينية التركية انتقادات لاذعة للفيلم الإيراني المثير للجدل "محمد رسول الله"، الذي يروي السيرة النبوية بمراحلها المختلفة.

وأكدت الرئاسة في بيان نشرته وسائل الإعلام التركية، أن بعض مشاهد الفيلم "بعيدة جداً عن الواقع، وتحوي عناصر خيالية".

وشدّدت رئاسة الشؤون الدينية على أن "الإسلام رفض عبادة الأصنام وثقافة الوثنية، واعتمد توحيد الله عز وجل وتمجيده مبدأً أساسياً للإيمان، كما رفض بشدّة تجسيم وتشبيه الذات الإلهية"، في إشارة لبعض الشخصيات التي جسدها الفيلم.

وجاءت هذه الانتقادات بعد أيام قليلة من عرض الفيلم في صالات العرض التركية، بعدما حصل مخرجه الإيراني علي مجيدي على موافقة السلطات التركية، لعرضه ودبلجته إلى اللغة التركية.

ونفت رئاسة الشؤون الدينية التركية مشاركتها في إنتاج الفيلم، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن عدداً من ممثليها التقى مع مخرج الفيلم في مرحلة كتابة السيناريو، وأشاروا إلى الأجزاء الخاطئة في النص.

وقال مخرج الفيلم علي مجيدي، لموقع خبر ترك إنه "قرأ العديد من المصادر الشيعية والسنية ليتمكن من كتابة سيناريو الفيلم، الذي قال إنه حاول أن يطرح من خلاله حياة الرسول بطريقة تتقاطع مع كل المصادر".

وحقَّق الكليب الترويجي للفيلم بالنسخة التركية فور نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، أكثر من 700 ألف مشاهدة. وسبق للفيلم أن مُنع من العرض في العديد من البلدان، أبرزها السعودية ومصر، في حين تعرَّض لانتقادات مشابهة لتلك التي قدمتها رئاسة الشؤون الدينية التركية، حيث هاجمه مفتي السعودية ووصفه بأنه "مجوسي مخالف للشرع ومعادٍ للإسلام".