ذهب إلى المرحاض فاكتشف بالصدفة موقعاً تاريخياً يعدُّ من أهم آثار أستراليا

تم النشر: تم التحديث:
1
1

خرج رجل من سيارته للذهاب إلى المرحاض، ليكتشف بالصدفة واحداً من أهم مواقع أستراليا التي تعود لما قبل التاريخ.

ابتعد كليفورد كولتارد عن سيارته بحوالي 340 ميلاً شمال أديلايد ليكتشف ملجأً صخرياً استقر فيه السكان الأصليون منذ 49000 سنة، بحسب صحيفة Metro البريطانية.

كان الكهل المنحدر من السكان الأصليين يستكشف الوديان مع عالم الآثار غيلز هام في فلينرز رينجز حين توصل لهذا الاكتشاف المفاجئ.

يضم الموقع الصخري Warratyi قطعاً أثرية مذهلة يعود تاريخها إلى ما قبل 49،000 سنة، بما في ذلك عظام تنتمي إلى الحيوان الجرابي وحيد القرن، وأقدم أدوات العظام في أستراليا.

وقد غيّر هذا الاكتشاف الإجماع على أن السكان الأصليين للبلاد لم يسكنوا المركز الأحمر، حتى وقت لاحق بعدها بحوالي 10000 سنة.



2
صورة من الموقع الأثري

وقال غيلز لقناة ABC "ذهب كليف لتلبية نداء الطبيعة، ومّر عبر هذا الجدول باتجاه هذا الوادي ليكتشف هذا الينبوع المذهل المحاط بالفن الصخري"

مضيفاً، "أدى خروج رجل من سيارته للذهاب إلى المرحاض إلى اكتشاف واحد من أهم المواقع التي تعود إلى ما قبل التاريخ في أستراليا".

كما تابع أيضاً، "نظرنا إلى الأعلى وكان هناك جدار أسود وعرفنا أنه مؤشر على أن السكان كانوا يشعلون النار داخل الملجأ".

بينما قال كليفورد إن الاكتشاف لم يكن مفاجأةً بالنسبة لشعبه.

وقال "يقول الكثيرون من كبار السن إن شعبنا كان هنا منذ وقت طويل وما زالوا مهتمين بذلك".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة METRO البريطانية. للاطلاع على المادة الاصلية، اضغط هنا.