بعد مخيم كاليه.. فرنسا تفكك مخيماً يضم 3 آلاف مهاجر فإلى أين نقلتهم؟

تم النشر: تم التحديث:
CALAIS CAMP
Anadolu Agency via Getty Images

بدأت السلطات الفرنسية، صباح الجمعة 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بهدوءٍ، إخلاء مخيم يضم أكثر من 3 آلاف مهاجر، في شمال شرقي باريس بين محطتي قطار الأنفاق بجوريس وستالينغراد.

وتجمّع مئات من الرجال بُعيد الساعة السادسة حاملين حقائبهم، وراء شريط من الدرك في قسم من المخيم يضم مهاجرين أفغاناً. ويفترض أن تقوم حافلات صباح الجمعة بنقل هؤلاء المهاجرين إلى مراكز إيواء في منطقة إيل دو فرانس.

ووصلت الحافلة الأولى نحو الساعة 06.10 وسط هتافات فرح. وقال خالد (28 عاماً): "ليست لدي أي فكرة عن المكان الذي سنذهب إليه. باريس مكان مناسب، والمهم بالنسبة لي هو الحصول على وثائق شخصية. أقيم بخيمة هنا منذ شهر، والرحيل من هذا المكان جيد".

أما الغيني عبد الرحمن (19 عاماً) فيشعر بالقلق، وقال: "إلى أين سيقتادون هؤلاء الأشخاص؟ إلى مكان آخر في باريس أو إلى الضواحي؟".

وغادرت الحافلة الأولى مكان المخيم عند الساعة 06.20.

وتأتي هذه العملية بعد تفكيك أكبر مخيم للمهاجرين في مدينة كاليه بشمال فرنسا.