هكذا سخر المصريون من قرار "تعويم الجنيه"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT MONEY
FACE BOOK

بعد قرار البنك المركزي رفع يده عن تحديد سعر صرف الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية الرئيسية، ومن بينها الدولار، تاركاً للعرض والطلب في السوق مهمةَ تحديد سعر العملة المحلية المصرية. ورغم تبعاته من انخفاض قيمة الجنيه بنسبة 48%، حيث سجل الدولار مبلغ 13 جنيهاً كسعر استرشادي في السوق الرسمية بالبنوك العامة، وتجاوزه حاجز الـ18 جنيهاً في السوق السوداء، إلا أن المصريين احتفظوا بخفة الظل والفكاهة.

حيث صاحب القرار الأخير ردود أفعال ساخرة من قبل الشباب المصري على الشبكات الاجتماعية، بالرغم من الدعوات الأخرى التي تشير لخطورة وأهمية هذا القرار.

فيما قام موقع "هافينغتون بوست عربي" برصد أبرز التعليقات الساخرة، حيث نشرت صفحة الكوميكس الشهيرة Asa7be Sarcasm Society التي يتجاوز عدد متابعيها 13 مليون شخص، رسماً ساخراً للجنيه بجانب الدولار، وهما يعومان في البحر، ويطلب الأخير من الأول أن يترك يديه لترفعه المياه.








كما استعانت الصفحة ذاتها ببعض لقطات الأفلام للسخرية من القرار.








قامت أيضاً صفحة "الورقة" لرسام الكاريكاتير إسلام جاويش بنشر رسم ساخر للتعويم، حاز على آلاف الإعجابات والمشاركات من الشباب.





فيما أعاد عدد من رواد المواقع الاجتماعية نشر أغنية "إحنا أقوى من الدولار" الساخرة، التي أداها الشاب شادي أبو زيد قبل نحو شهرين، بالتزامن مع الارتفاع الكبير لسعر الدولار أمام الجنيه المصري، حيث دعت الأغنية للتقشف بشكل كوميدي ساخر.





سخر عدد آخر من المدونين من استخدام فكرة التعويم لمواجهة تلك الأزمة الاقتصادية، وأخذوا يتساءلون إن كان الجنيه يجيد السباحة، وخطورة ذلك على صحته.










وقام آخر بتصوير الجنيه مع أدوات الغطس، وكأنه يستعد لرحلة التعويم تلك.



فيما استعان آخرون ببعض لقطات الأفلام في السخرية من تبعات القرار.











لقطة مسرح مصر الساخرة من مسلسل "الأسطورة" الذي عرض في رمضان أيضاً، استخدمت للسخرية من الأزمة، حيث تظهر البطلة "حنان" التي ليس على لسانها سوى كلمة "يا حبيبي يا أمين"، حينما يخبرها زوجها بأي خبر جيد أو سيئ.



وسخر مدون آخر من قلة قيمة الجنيه بعد ذلك بنشره صورة لرجل يحمل مئات الجنيهات، فيما كتب أن هذا حال الشاب عند شرائه العَشاء.



سخر آخرون من قيام بعض الشباب بالتحليل الاقتصادي للقرار وتبعاته وكأنهم خبراء اقتصاديون.