لأول مرة بتاريخها.. "النقض" المصرية تنعقد خارج مقرها من أجل "مبارك"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTS MUBARAK TRIAL
ASSOCIATED PRESS

وافقت وزارة العدل المصرية على نقل مقر محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك بمحكمة النقض (أعلى محكمة للطعون)، وسط القاهرة، إلى مقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول، شرقي القاهرة، لأول مرة في تاريخها لـ"تعذُّر نقل الرئيس الأسبق"، وفق مصدر قضائي.

وتنظر محكمة النقض، الخميس 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، رابعة جلسات محاكمة الرئيس الأسبق، في "عدم جواز نظر دعوى قتل المتظاهرين بحقه" إبان ثورة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت به.

وذكر المصدر -فضَّل عدم كشف هويته- لـ"الأناضول"، "تعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ محكمة النقض، التي تنعقد بصفة دائمة بمقرها بدار القضاء العالي وسط القاهرة".

وكانت محكمة النقض في جلستها المنعقدة في يونيو/حزيران 2015 قد قضت بنقض حكم براءة حسني مبارك، في القضية المعروفة إعلامياً بـ"قضية القرن"، وحددت 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 لنظر القضية، التي تأجلت هي وجلستان أخريان، وغاب مبارك عنها جميعاً لظروف صحية.

حسني السيد مبارك، وشهرته حسني مبارك (87 عاماً)، هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، من 14 أكتوبر/ تشرين الثاني 1981 حتى تنحيه في 11 فبراير/شباط 2011 إثر ثورة 25 يناير من العام نفسه.

ويعاني مبارك بصفة مستمرة من حالة صحية متدهورة، عقب الإطاحة به في فبراير/شباط 2011، والقبض عليه بتهم عديدة، أخذ أحكاماً بالبراءة فيها، وانقضاء فترة الحبس. ولأكثر من 3 أعوام يمكث في مستشفى "المعادي"، التابع للجيش، جنوبي القاهرة، بسبب صحته المتدهورة، وهو يحاكم الآن طليقاً.