نحن على وشك مُشاهدة "القمر العملاق" المختفي منذ 70 عاماً

تم النشر: تم التحديث:
BIG MOON
Driving on an empty asphalt road towards the full moon | Rasica via Getty Images

إذا كنت ستشاهد حدثاً فلكياً واحداً بارزاً هذا العام، فشاهد "القمر العملاق" حين يقترب من الأرض يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 بصورة لم يُعهَد عليها منذ يناير/كانون الثاني عام 1948.

وبحسب ما نشر موقع Science Alert، سيبدو القمر خلال هذا الحدث أكبر بنسبة 14%، كما سيبدو أكثر وضوحاً بنسبة 30% من القمر وقت اكتماله (البدر) .

تُعد هذه الظاهرة أقرب حالات القمر من الأرض، ولن تحدث مرة أخرى حتى نوفمبر/تشرين الثاني عام 2034. لذا، عليك ألا تفوت هذا الحدث.

تشرح لنا وكالة ناسا الفضائية الظاهرة وتُرجِع أصلها إلى كون القمر له مدار بيضاوي الشكل، ولذا فإن أحد جوانبه - المُسمى "الحضيض القمري" - أقرب إلى الأرض بمقدار 48280 كيلومتراً من الجانب الآخر الذي يُسمي "الأوج".

ويحدث ما يسمى "syzygy" أو "نقطة الاقتران" عندما تصطف الشمس والقمر والأرض على خطٍ واحد كما لو كان القمر يدور حول الأرض.

هذا ما يجعل القمر يبدو أكبر وأكثر وضوحاً في السماء من المُعتاد، ويشار إليه باسم "القمر العملاق"، ومن الناحية العلمية يعُرف باسم "الحضيض القمري".

يذكر أن ظاهرة القمر العملاق حدثت، ولكن ليس بالحجم نفسه، في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2016، وبعد التى سنشهدها يوم 14 نوفمبر، سنشهد أخرى يوم 14 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وأضافت "ناسا": "لن يقترب القمر بصورة كاملة من الأرض مرة أخرى حتى 25 نوفمبر 2034".

ويتوقف إدراكك للاختلاف بين القمر العملاق والقمر في حالة البدر على المكان الذي تشاهد الظاهرة منه.

إذا كان القمر عالياً في السماء، وليس هناك بنايات أو معالم رئيسية، يمكنك مقارنته بها، من الصعب أن تراه أكبر من شكله المعتاد، لكن إذا كنت تُشاهد القمر من نقطة يكون فيها قريباً من الأفق يمكن رؤيته كبيراً بصورة غير طبيعية ويسمى هذا الوهم البصري، لكن هذا لا يغني عن حدوث الظاهرة.

وإليك نماذج من الأمثلة لصور القمر عام 2014:





إذا كنت تنوي مشاهدة القمر في 14 نوفمبر، فتأكد أنك في مكان جيد ومُظلم بعيداً عن أضواء المدينة قدر استطاعتك.

ستكون الفرصة سانحة لالتقاط الصور بهاتفك في أثناء الليل، لكن إذا كنت تريد أن تراه في حجمه الأكبر، فمن المتوقع أن يصل حجمه إلى ذروته ظهر يوم 14 نوفمبر، وتحديداً الساعة 13:52 بتوقيت غرينتش.

- هذا الموضوع مُترجم عن موقع science alert - للاطلاع على النسخة الأصلية، اضغط هنا.