تركيا للعبادي: أنت ضعيف وتحاول لعب دور الأقوياء

تم النشر: تم التحديث:
CAVUSOGLU
Anadolu Agency via Getty Images

وصف وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأنه "ضعيف"، بعدما حذر تركيا مما سماه "اجتياح بلاده"، ما يشكل فصلاً جديداً من التصعيد الكلامي بين أنقرة وبغداد.

وكان العبادي حذر، الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، من أن أي اجتياح تركي للعراق "سيؤدي إلى تفكيك تركيا،" وذلك بعد ساعات على إرسال أنقرة دبابات إلى الحدود التركية - العراقية.

وقال تشاوش أوغلو: "إذا كنتَ بمثل هذه القوة، لماذا سلمت الموصل إلى منظمات إرهابية؟ لو كنتَ قوياً، فلماذا سمحت لحزب العمال الكردستاني باحتلال أرضك منذ سنوات؟".

وأضاف: "أنت لست قادراً حتى على محاربة منظمة إرهابية، أنت ضعيف. وبعد ذلك، تحاول لعب دور الأقوياء!".

تدهورت العلاقات بين أنقرة وبغداد في الأسابيع الماضية، حيث عبرت تركيا عن رغبة في إشراكها في الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" وهو ما يرفضه العراق.
لكن أنقرة نشرت دبابات وقطعاً مدفعية، الثلاثاء، على الحدود العراقية، في إجراء اتُّخذ من أجل مواجهة "الحريق المشتعل في الدولة المجاورة لنا"، كما أعلن الأربعاء نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتلموش.

ولمح القادة الأتراك إلى أنهم يمكن أن يتدخلوا في منطقة سنجار بشمال العراق؛ للحيلولة دون أن يتمركز فيها حزب العمال الكردستاني الذي يشن تمرداً دامياً ضد أنقرة منذ 1984.

من جانب آخر أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، أن إجراءات ستتخذ في حال قامت قوات الحشد الشعبي الشيعية، التي تحاول دخول مدينة تلعفر، "بنشر الرعب" في صفوف السكان التركمان بالمنطقة.

وبدأت قوات الحشد الشعبي العراقية، السبت، عملية عسكرية غرب مدينة الموصل لما قالت إنه قطع لطريق إمداد "داعش" بين الموصل والرقة.