لا تمارس الرياضة مساءً لهذه الأسباب

تم النشر: تم التحديث:
RUNNING
Long blond haired woman jogging at beach with smartwatch into sunlight. | Guido Mieth via Getty Images

هل القول الشائع "من يستيقظ باكرًا، يستفيد أكثر من يومه" صحيح؟ الأمر ليس بهذه البساطة بالنسبة إلى ممارسة الرياضة؛ فقد أظهرت بعض الدراسات أن هناك فوائد كثيرة لممارسة الرياضة في المساء أكثر من الصباح. إذاً، الأمر يتعلق بالوقت الذي يناسبك أكثر.

بما أنه ليس هناك أي إجابة أكيدة عن هذا السؤال: في أي وقت يجب أن نمارس الرياضة، الصباح أم المساء؟ فإليكم لائحةً لفوائد وأضرار كلٍ منهما، والقرار يعود لكم لاختيار الوقت الملائم أكثر بالنسبة لكم، حسب تقرير نشرته النسخة الكندية من "هافينغتون بوست".


فوائد ممارسة الرياضة في الصباح



رفع معدل نشاطك لما تبقى من اليوم


يعمل النشاط الرياضي على تحفيز الجسم على إنتاج هرمون الإندورفين، وهو الهرمون المسؤول عن إعطاء الشعور بالراحة وتحسين المزاج وتخفيف الضغط والتوتر. فإذاً، ممارسة الرياضة في الصباح تساعد على تحسين مزاجك، وكذلك الشعور بحيوية أكبر فيما تبقّى من اليوم.


نوم أفضل في الليل


تساعد التمارين الصباحية على النوم بشكل أفضل في الليل؛ إذ يصل مستوى الإندروفين في المساء إلى معدله الأولي، مما يعطي شعوراً بالراحة والاسترخاء.


من السهل المواظبة على ممارسة الرياضة في الصباح


تجعلك ممارسة التمارين الرياضية في الصباح أكثرالتزاماً وأكثر قدرةً على المواظبة عليها مقارنة بممارستها فى المساء. ففي الصباح، تقل الأعذار التي قد تمنعك من أداء التمارين، بينما تزداد فى فترة المساء.


أضرار ممارسة الرياضة في الصباح



الإستيقاظ باكراً




running

إذا كنت من الأشخاص الذين لا يحبون الاستيقاظ باكراً في الصباح، فإذاً سيكون من الصعب عليك الاستيقاظ من أجل ممارسة الرياضة. كما أنه إذا لم تحصل على القدر الكافي من النوم، فمن شأن هذا أن يؤثر سلباً على عطائك في التمارين الرياضية، مما سيجعلها غير فعالةٍ.


أخذ وقت أطول من أجل الإحماء


لا يجب تجاهل التسخينات قبل ممارسة التمارين الصباحية؛ لأنه في الصباح تكون العضلات في حاجة أكبر لذلك، وإلا فقد تتعرض للإصابة.


فوائد ممارسة الرياضة في المساء



الإستفادة من الصباح




running

من فوائد ممارسة التمارين الرياضية في المساء، الاستفادة من ساعات النوم الصباحية، وأيضاً لن تضطر إلى تجهيز ملابس ومستلزمات الرياضة، وهو الشيء الذي يأخد عادة وقتاً طويلاً، كما أن ممارسة الرياضة في الصباح تجعلك في عجلةٍ؛ إذ يتوجب الاستحمام بعد ممارسة الرياضة.


تخفيف الضغط والتوتر


بعد يوم شاقٍ ومتعب، تكون ممارسة الرياضة الحل الأمثل لتخفيف التوتر والضغط؛ إذ تساعد ممارسة الرياضة بعد العودة من العمل على تحسين المزاج.


قدرة جسدية أفضل


تكون العضلات في المساء أكثر مرونةً؛لأنه تم إحماؤها خلال النهار، مما يعطيك وقتاً إضافياً لممارسة الرياضة.


أضرار ممارسة الرياضة في المساء



تضاعف الإلهاءات


تكثر الإلهاءات في المساء، فقد تكون مثلاً متعباً من يوم عمل شاقٍ وطويل أو لا ترغب في تفويت نزهةٍ مسائيةٍ مع العائلة أو الأصدقاء، وهذا يجعل ممارسة الرياضة في المساء أكثر صعوبةً، ويتطلب جهداً أكبر.


زحمة صالة الرياضة


لا تفاجأ عندما لا تجد الآلة الرياضية التي تريد، فصالات الرياضة في المساء تكون أكثر اكتظاظاً، فتضطر إلى الانتظار من أجل الحصول على الآلة التي تحتاج لممارسة الرياضة عليها، الشيء الذي يجعل تمرينك أقل فاعليةً.


يمكن أن يضر بنومك


يمكن أن يكون لممارسة الرياضة في المساء تأثير سلبي على نومك، وذلك بفعل ارتفاع نسبة الأدرينالين في الجسم، وإذاً تضطر إلى الانتظار بضع ساعات من أجل أن تنام بشكل أفضل.

وأخيراً، من المهم اختيار الوتيرة الأفضل والأكثر ملاءمةً لممارسة الرياضة، والتي يكون لها أيضاً فوائد أكثر. وهكذا، تكون لديك رغبة أكبر في ممارسة الرياضة والمواظبة عليها.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الكندية لـ"هافينغتون بوست" للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.