نتنياهو: يغمرني الأمل بما يجري في العالم العربي.. والعديد من الدول العربية لا ترى في إسرائيل عدواً

تم النشر: تم التحديث:
BENJAMIN NETANYAHU
ATEF SAFADI via Getty Images

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن العديد من الدول العربية لم تعد ترى في إسرائيل عدوا، بل حليفا حيويا، في مواجهة ما أسماه بـ" الإرهاب الإسلامي"، وهو ما "يغمره بالأمل الكبير".

وقال نتنياهو لدى استقباله الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا في القدس الغربية، الأربعاء 2 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016: "الخبر السار، والخبر الرائع، الذي يغمرني بأمل كبير، هو أن هناك تغيرا كبيرا يحدث في العالم العربي".


"دول تتحالف معنا"


وأضاف بحسب نص تصريحات صادرة عن مكتبه: "هذا التغيير هو أن العديد من الدول العربية ترى أن إسرائيل لم تعد عدواً لها، وإنما حليف، بل حليف حيوي، في القتال ضد الإرهاب الإسلامي، الإسلام المتطرف، سواء بقيادة إيران أو بقيادة داعش"، وفق تعبيره.

وتحدثت مؤخرا العديد من الصحف العربية والإسرائيلية، عن وجود اتصالات سرية بين دول عربية وإسرائيل.

وفي سياق آخر، رأى نتنياهو أن "معادلة" تحقيق السلام في المنطقة، قد اختلفت، "حيث لم يعد السلام مع الفلسطينيين، هو الذي سيؤدي إلى السلام مع العرب، بل العكس هو الصحيح"، حسب قوله.

وقال موضحا: "إذا قلنا في الماضي إن الاختراق مع الفلسطينيين، سيحقق لنا سلام أوسع مع العالم العربي، فأعتقد أن الاحتمالات القائمة الآن هي أن السلام سيتحقق من خلال مسار عكسي".

وأضاف:" ليس الفلسطينيون الذين سيحققون السلام مع العالم العربي الأوسع، وإنما التقارب الأوسع مع العالم العربي سيؤدي إلى إحلال السلام مع الفلسطينيين".


المبادرة العربية


وتناقض تصريحات نتنياهو، جوهر المبادرة العربية للسلام، التي أطلقها الملك السعودي الراحل، عبد الله بن عبد العزيز عام 2002، وتبنتها الدول العربية، ونصت على إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967 وعودة اللاجئين وانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.

وأشار نتنياهو إلى أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يواصل رفض قبول "الدولة اليهودية"، وهذا هو جوهر الصراع، بحسب وصفه.
وقال:" ليس فقط حماس (ترفض) وإنما أيضا الرئيس عباس".

وانتقد التركيز على النشاط الإسرائيلي الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بوصفه عقبة في طريق السلام.

وقال:" أعتقد أن التركيز الذي يضعه الناس على الاستيطان خاطئ".

وينهي الرئيس الإيطالي مساء اليوم الأربعاء، زيارته للمنطقة التي بدأت مساء السبت، والتقى خلالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم في الضفة الغربية أمس.