جلد أمير سعودي والحكم عليه بالسجن بعد أقل من شهر على إعدام آخر

تم النشر: تم التحديث:
1
SOCIAL MEDIA

ذكرت صحيفة سعودية، الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أن لجنة مختصة بتنفيذ الأحكام القضائية نفَّذت حكماً بجلد أمير سعودي في سجن بمدينة جدة، وذلك بعد أقل من شهر على تنفيذ حكم الإعدام في أمير آخر أدين بالقتل.

ولم يُشر التقرير المقتضب الذي نشرته صحيفة "عكاظ" إلى الجريمة التي عوقب بسببها الأمير، لكنه قال إن المحكمة قضت أيضاً بسجنه.

وأضاف التقرير، أن رجل أمن من الشرطة تولَّى الجلد يوم الإثنين، بعدما "خضع المحكوم عليه للكشف من طبيب أوصى بتنفيذ العقوبة لخلوه من أي أمراض".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من متحدث باسم وزارة العدل السعودية.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن حكم الإعدام نُفذ في أمير سعودي بالرياض في 19 أكتوبر/تشرين الأول، بعدما أدانته محكمة بقتل رجل سعودي بالرصاص. وقال سعوديون، إن هذا أول إعدام لأمير سعودي منذ السبعينيات.

وقالت وزارة الداخلية، إن الأمير تركي بن سعود الكبير، اعترف بإطلاق النار على عادل المحيميد بعد مشاجرة.