ملابس جيش هتلر في "الهالوين".. فرقة غنائية يابانية تتعرَّض للانتقادات بسبب زيّها.. وقائدها يعتذر

تم النشر: تم التحديث:
YY
AP

تعرّضت فرقة بوب يابانية شهيرة –والتي قد أسسها عضو المجلس التنفيذي للجنة تنظيم الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو - لانتقادات شديدة لارتداء أعضائها ملابس تشبه الزي العسكري النازي أثناء الحرب العالمية الثانية وكان ذلك أثناء تقديم حفل في عيد الهالوين.

كياكيزاكا46، وهي فرقة شقيقة لفرقة البوب اليابانية المشهورة إيه كيه بي48 التي أسسها ياسوشي أكيموتو، ارتدت الفرقة الموسيقية زياً عسكرياً مماثلاً للزي الرسمي للجناح العسكري لحزب هتلر النازي أثناء الحرب العالمية الثانية، وأظهرت صور الدعاية أفراد الفرقة يرتدون قبعاتٍ في أعلاها شارة طائر يشبه النسر الذي اتخذه النازيون شعاراً لهم.
الفرقة التي تأسست في 2015، وصلت بأغنية Silent Majority للمركز الأول في مبيعات الأسطوانات بحسب مؤسسة أوريكون اليابانية، كما جاءت على قمة إحصائيات Billboard Japan في وقتٍ سابق هذا العام.

سوف يساهم أكيموتو، وهو منتجٌ وشاعر غنائي، في تنفيذ مراسم افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2020.

وقد انتقد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي اختيار الفرقة الموسيقية لهذا الزي في حفل الهالوين في يوكوهاما أواخر الشهر الماضي.

كتب أحد مستخدمي تويتر، @batayanF3، "لمجرد أنك لا تعرف أو لا تهتم بالنازية هذا لا يعني أن تفعل شيئاً من هذا القبيل، هذا أمر لا يُغتفر إذا أخذنا في الاعتبار مدي تأثيرهم كأشخاص موهوبين".

وأشار مستخدمٌ آخر على تويتر، @buppii21، أن أعضاء الفريق تتراوح أعمارهم بين 15 و21 سنة، مما يعني أنهم قرأوا يوميات آن فرانك.

بينما قد كتب @pfd1212 إن إدارة الفريق كانت يجب أن تحسن التصرف وألا تُظهِر الأطفال مرتدين الزي النازي.

Ichika Rokuso، وهو كاتبٌ ياباني يقيم في برلين، ناشد الشباب أن يدركوا عمق الألم الذي شعرت به أسر وأصدقاء الضحايا الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية.

وصرح أكيموتو في بيان نشر على موقع Keyakizaka 46 أنه يشعر بالأسف للغاية "لأنه فشل في الإشراف على الموضوع باعتباره المنتج."

كما صرحت شركة سوني، مُنتجة أعمال الفرقة: "إننا نعرب عن اعتذارنا عن التسبب في هذا الإزعاج.. بسبب قلة درايتنا بالأمر. ونحن نأخذ الحادث على محمل الجد وسوف نبذل جهوداً لمنع تكرار وقوع حادث مماثل في المستقبل."

ليست هذه هي المرة الأولى التي تثير فرقة بوب يابانية حالة من الغضب بسبب استخدام الرموز النازية. في عام 2011، اعتذرت سوني وMTV بعد ظهور فرقة البوب اليابانية الشهيرة كيشيدانا على شاشات التلفزيون في فترة الذروة مرتدين زياً يشبه الزي العسكري النازي. وجاء الاعتذار بعد أن أعرب مركز سيمون فيزنتال في لوس أنجلوس، الذي يراقب الأنشطة المعادية للسامية، عن "الصدمة والفزع" بسبب ظهور فرقة الفتيان بهذا الزي.

والأمر الذي دعا للسخرية حينما اقترح أكيموتو في العام الماضي اختيار AKB48 للمشاركة في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في طوكيو. وقال أحد مشاهير التلفزيون أن تعريض جمهور التلفزيون العالمي لكلمات الأغاني اللاذعة والرقصات الصبيانية هو أمرٌ مشين.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.