لماذا غيَّر المصريون مكان إقاماتهم في فيسبوك إلى الولايات المتحدة؟ السر في هذه المحمية

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK CHECK IN
gpointstudio via Getty Images

شارك أكثر من مليون شخص حول العالم في خاصية الوصول check in على فيسبوك في محمية "Standing Rock Indian" في الولايات المتحدة الأميركية، دعماً للاحتجاجات الرافضة لمد أنابيب النفط داخل المحمية.







الهدف من الفعالية هو إرباك الشرطة، والتي يظن منظمو الاحتجاجات أنها تتعقّب حساباتهم، وظهرت رساله على فيسبوك الاثنين 31 اكتوبر/تشرين الأول تقول إن مركز الشرطة في مدينة مورتن كونتي بولاية ديكوتا الشمالية يقوم بتعقب المحتجين من خلال خاصية check in، ودعت الرسالة الجميع حول العالم إلى مساندتهم واستخدام الخاصية لإرباك الشرطة.

الفكرة لاقت رواجاً عند النشطاء المصريين، فشارك العشرات منهم في الفعالية، دعماً لحقوق الهنود الحمر بالولايات المتحدة.













مركز الشرطة من جهته نفى ما قالته الرسالة، وقال المتحدث باسم المركز في تصريحات لصحيفة The Guardianأنهم لا يتعقبون المشاركين في احتجاجات المحمية ولا أي فعالية أخرى، وأن الشائعة التي انتشرت خاطئة تماماً".

وتعود الاحتجاجات إلى العام 2014 إذ يرفض المناهضون لمشروع أنابيب النفط مد خطوط الأنابيب والتي ستمر عبر نهر ميزوري مصدر المياة الرئيسي لقبيلة الهنود الحمر "روك سيو" والتي يقدر عددها بنحو 10 آلاف شخص.
ونصب عدد من المحتجين خياماً داخل المحمية رفضاً لمشروع النفط، ولا زالوا معتصمين به حتى الأن.