الغموض يكتنف مقتل طالب سعودي في أميركا.. عائلته تطالب بالكشف عن الجاني

تم النشر: تم التحديث:
US POLICE
social

أعلنت جامعة ويسكونسن ستاوت الأميركية، الثلاثاء 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، عن وفاة الطالب السعودي حسين سعيد النهدي (24عامًا)، المبتعث للدراسة في ولاية ويسكونسن الأميركية، متأثراً بجراح أصيب بها جراء اعتداء عنيف تعرض له في مدينة مينوموني.

وقد تعرَّض النهدي -يدرس إدارة أعمال- إلى اعتداء عنيف من شخص مجهول في ساعة مبكرة من صباح الأحد، ولا يزال التحقيق جارياً لمعرفة ملابسات الحادث، وفقاً لما ذكره موقع "fox6now".

وأفاد شقيق الطالب أن النهدي تعرَّض لضرب بآلة حديدية، خلال تعرضه لمحاولة قتل الأحد الماضي، وتم إخبار العائلة عن طريق زملائه، وفقاً لما نشره موقع "سبق".

وناشد شقيق الضحية بلادَه التحرك بأميركا لمعرفة هوية الجاني وسبب القتل، مؤكداً أن أخاه ليس له عداوات.


بيان الجامعة


وكان المستشار في الجامعة، بوب ماير، قد أرسل بريداً إلكترونياً للطلاب والموظفين، قائلاً "إن حسين سعيد النهدي، البالغ من العمر 24 عاماً توفي متأثراً بجروح حصلت في وقت مبكر الأحد".

ووجَّه ماير نداء شخصياً لكل من يملك معلومات عن الحادث بالإدلاء بها، حتى تتمكن الشرطة من العثور على الجاني.

ووقع الهجوم قرابة الساعة 2 صباحاً وسط مدينة مينوموني (MENOMONIE)، بالقرب من توبر بيتزا.

ووصلت الشرطة إلى مكان الحادث بعد إبلاغهم بوقوع مشاجرة، ليجدوا النهدي فاقداً للوعي وينزف من فمه وأنفه.

وقال شهود عيان في مكان الحادث للشرطة، إن رجلاً أبيض، يبلغ طوله 6 أقدام اعتدى على الضحية، وقد تمكن من الهرب قبل وصول الشرطة.

ونقل النهدي إلى المستشفى جواً قبل أن يفارق الحياة في وقت متأخر من يوم الإثنين.