المهاجرون أكثر تفوقاً من المواطنين الأصليين: دراسة للاتحاد الأوروبي

تم النشر: تم التحديث:
IMMIGRANTS
Migrants carrying their luggages embark buses to leave the 'Jungle' migrant camp in Calais, on October 24, 2016.French authorities began on October 24, 2016 moving thousands of people out of the notorious Calais Jungle before demolishing the camp that has served as a launchpad for attempts to sneak into Britain. Migrants lugging meagre belongings boarded buses taking them away from Calais' 'Jungle' under a French plan to raze the notorious camp and symbol of Europe's refugee crisis. / AFP / PHIL | PHILIPPE HUGUEN via Getty Images

نشر مكتب الاتحاد الأوروبي الإحصائي دراسة تُعد صفعة في وجه أعداء تعدد الثقافات؛ إذ أكدت الدراسة أن المهاجرين من الجيل الثاني في دول الاتحاد الأوروبي هم الأكثر حصولاً على شهادات جامعية، مُقارنةً بالمواطنين المحليين.

ففي عام 2014 حصل أكثر من شخص من بين كل ثلاثة أشخاص ممن تتراوح أعمارهم بين 25 و54 عاماً، من أصول من المهاجرين، على شهادات عليا، وتشمل الشهادات الجامعية، وشهادات المعاهد العليا.

وبالتالي فإن 37.5% من الجيل الثاني من المهاجرين، بين 25 و54 عاماً، قد حصلوا على شهادات عليا.


ألمانيا تختلف عن نسبة الاتحاد الأوروبي


فيما اختلف الأمر بعض الشيء في ألمانيا، إذ وصلت نسبة المهاجرين الذين حصلوا على شهادات جامعية من أصول أوروبية 38.5%، بينما بلغت نسبة المهاجرين الذين جاء كلا والديهم من خارج الاتحاد الأوروبي 36.2%، أما المواطنون الأصليون في نفس الفئة العمرية، فلم يكن منهم سوى 30.9% من الجامعيين.

ففي عام 2014 بلغت نسبة الحاصلين على شهادات عليا من الألمان ممن ليست لهم أصول من المهاجرين إلى 29.2%، بينما بلغت النسبة في الجيل الثاني من المهاجرين 25.1 %.


معدَّلات التوظيف


أظهر التقرير نتيجةً مماثلة في معدلات التوظيف، ففي حين وصلت نسبة العاملين بين المواطنين الأصليين في دول الاتحاد الأوروبي في عام 2014 إلى 78.6 %، بلغت النسبة بين المهاجرين من الجيل الثاني 79%.
وفي ألمانيا، لم يكن الأمر كذلك، إذ إن 86% من بين المهاجرين من الجيل الثاني يعملون، مقابل 80.9% من الألمان ممن ليست لهم أصول من المهاجرين.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الألمانية لـ “هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.