والده نفى وفاته.. ما قصَّة "الأمير السعودي النائم" الذي يرقد في غيبوبةٍ منذ 11 عاماً؟

تم النشر: تم التحديث:
ALWLYDBNKHALD
social

نفى الأمير خالد بن طلال بن عبد العزيز ما أُشيع عن وفاة نجله الوليد الذي يعاني من غيبوبة على إثر تعرُّضه لحادثٍ في لندن.

ونشر بن طلال وهو شقيق الأمير الوليد بن طلال، عبر حسابه على تويتر أن الوليد مازال على قيد الحياة، وأن تأخُّره في نشر الدعاء الأسبوعي له ساهم في انتشار الشائعة.



وكان الأمير الصغير تعرَّض لحادثٍ بسيارته بسبب السرعة الزائدة في لندن العام 2005 حين كان عمره 18 عاماً، للدراسة بالكلية العسكرية، وأُصيب نتيجةً لذلك بموت دماغي، ومنذ ذلك الوقت وهو على الفراش في غيبوبة بالمشفى التخصصي بالعاصمة الرياض.





وعلى الرغم من التشخيص الطبي الذي أكد وفاته خلال 48 ساعة من الحادث، والتشخيص الآخر الذي أكد أن جسمه سيتحلل بمرور الوقت، إلا أنه استمر حياً 11 عاماً، وبل وكان يقوم ببعض الاستجابات من حين لآخر.



وفي العام 2015 ظهر الأمير خالد في غرفة ابنه المريض بالمستشفى بأحد البرامج المحلية، وجعل يحدثه ويقبل رأسه وقدمه، وقد حقق فيديو الحلقة انتشاراً واسعاً زاد عن المليون مشاهدة.



والأمير خالد هو الابن الثالث للأمير طلال بن عبد العزيز، ولديه 3 أبناء بالإضافة للوليد، وأصغر أبنائه الذكور هو الأمير محمد والذي يخدم في الحد الجنوبي بالجيش السعودي.

ولا يزال والده آملاً في إفاقته، ويطالب الجميع بالدعاء له.