كلينتون شعرت بالقلق بسبب قضية البريد الإلكتروني فلجأت إلى جنيفر لوبيز وجاي زي وكاتي بيري لمساعدتها

تم النشر: تم التحديث:
HILLARY AND JENNIFER LOPEZ
Brian Snyder / Reuters

بعد أن بدأ تحول جديد مفاجئ في قضية البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، يهدد وضعها المفعم بالتفاؤل، لجأت كلينتون أمس (السبت) 29 أكتوبر/تشرين الأول 2016 إلى المشاهير على أمل أن يساعدها ذلك في الفوز في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.

تصدرت أخبار إحياء الممثلة والمغنية جنيفر لوبيز حفلاً مجانياً في ميامي عناوين الأخبار ضمن مساعي الاستعانة بالنجوم للتشجيع على الخروج للتصويت وتحفيز المتطوعين.

وأمام معجبيها الذين تعالت صيحاتهم وهم يرقصون تحت الأمطار مع تساقط قصاصات الورق الملون بالأحمر والأبيض والأزرق، قالت لوبيز: "نحن في مفترق طرق وعلينا أن نأخذ الطريق السليم صوب المستقبل".

وكان مكتب التحقيقات الاتحادي قال يوم الجمعة إنه يحقق في مزيد من رسائل البريد الإلكتروني ضمن تحقيقات في استخدام كلينتون بريدها الإلكتروني الخاص، في تطور مفاجئ سيستمر على الأرجح في جذب تغطية إعلامية كبيرة حتى يوم الانتخابات.

وانتقدت حملة كلينتون أمس (السبت) مدير مكتب التحقيقات جيمس كومي؛ بسبب فتح هذه القضية من جديد.

وحفل لوبيز هو الأول من 3 حفلات تُنظم في الولايات التي تريد كلينتون التغلب فيها على دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية، كما أنها تمنح وزيرة الخارجية السابقة فرصة للتواصل مع أناس كافحت أحياناً من أجل التواصل معهم.

وستصعد كلينتون الأسبوع الجاري إلى خشبة المسرح مع مغني الراب جاي زي في كليفلاند ثم مع المغنية كاتي بيري بفيلادلفيا في الخامس من نوفمبر.