بتمويل قطري تركي.. قرية سورية جديدة على الحدود.. فما الغرض منها؟

تم النشر: تم التحديث:
TRKYASWRYA
SM

أعلنت هيئة الإغاثة التركية İHH بالتعاون مع مؤسسة راف القطرية لرعاية اليتيم، قرب الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع بناء القرية السورية الجديدة التي يتم بناؤها في ضواحي مدينة إدلب السورية القريبة من الحدود التركية.

ويتكون المشروع في مرحلته الأولى، وفقاً لخبر نقلته صحيفة يني شفق التركية، من 100 منزل بمساحة 65 متراً مربعاً ستوزع على أسر الأيتام بالإضافة لمسجد ومركز تجاري ومدرسة وحدائق للأطفال وغيرها من المرافق.

وذكر بوراك كاراجا أوغلو، الناطق الإعلامي لهيئة الإغاثة التركية، في تصريحاته للصحيفة أن الهيئة قررت إنشاء القرية للتغلب على مشكلة نقص المساكن في المنطقة، مضيفاً أن ما يقارب 150 ألفاً من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في حاويات وخيام أقيمت داخل الأراضي السورية خلال السنوات الأخيرة.

وأكد كاراجا أوغلو أن الهيئة تخطط لتسليم القرية لسكانها بعد شهرين على أن يتم بعد ذلك البدء في إنشاء المرحلة الثانية التي ستشمل بناء 4 وحدات سكنية ليصل مجموع المنازل في القرية لـ1000 منزل، على حد تعبيره.

ونشرت الصفحة الرسمية للهيئة على فيسبوك صوراً تظهر اكتمال المرحلة الأولى من البناء، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن القرية صممت لتؤوي 15 ألف طفل يتيم.

الجدير بالذكر أن المساعدات التي تقدمها هيئة الإغاثة التركية لم تقتصر على مشروع القرية، حيث قدمت العديد من المساعدات للاجئين السوريين منذ اندلاع الحرب في سوريا.

وتأسست الهيئة عام 1992 بهدف مساعدة سكان البوسنة الذين شردتهم الحرب الدامية التي اندلعت آنذاك.