السيول تقتل 18مصرياً.. وتعيد مشهد المناطق المنكوبة

تم النشر: تم التحديث:
FLASH FLOODS IN EGYPT
ASSOCIATED PRESS

أعلنت وزارة الصحة المصرية السبت 29 أكتوبر/تشرين الأول 2016، وفاة 18 شخصاً وإصابة 73 آخرين في عدة محافظات في الجنوب والغرب، في حصيلة جديدة للسيول الناجمة عن أمطار غزيرة تضرب البلاد منذ يومين.

وقتل 9 أشخاص في مدينة رأس غارب (قرابة 370 كم شرق القاهرة) في محافظة البحر الأحمر، وهي أكثر المدن تضرراً من السيول، بحسب بيان لوزارة الصحة السبت.

وأظهرت مقاطع بثَّها التلفزيون الرسمي السيول وقد قطعت الطرق وغمرتها تماماً، فيما جرف السيل سياراتٍ ومتعلقات.

وقال مراسل للتلفزيون، إن ارتفاع المياه وصل لأكثر من متر في بعض الأحيان.

وتسبَّبت السيول في تصدُّع وانهيار بعض المنازل في هذه المدينة الساحلية الصغيرة، بحسب التلفزيون الرسمي.

وزار رئيس الوزراء شريف إسماعيل المدينة برفقة وزير الصحة، لمتابعة جهود إعادة فتح الطرق ومساعدة المتضررين.

وفي محافظة سوهاج (قرابة 500 كم جنوب القاهرة)، قُتل 8 أشخاص بينهم 6 الجمعة، عندما انجرفت حافلتان وعدة سيارات خارج طريق سريع في المحافظة. وأصيب 23 آخرون في المحافظة ذات الإمكانات المحدودة.

فيما قتل شخصٌ واحد في محافظة جنوب سيناء.

وقال محمد ضاحي وكيل وزارة الصحة في هذه المحافظة الساحلية السياحية لوكالة الصحافة الفرنسية إن صياداً صُعق في البحر أثناء الصيد ليلاً.

وغالباً ما تشهد مصر أمطاراً غزيرة في هذه الفترة من العام تؤدي إلى سيول.

وقتل 5 أشخاص على الأقل صعقاً بالكهرباء العام الفائت في موجة طقس سيئ ضربت البلاد خصوصاً في مدينة الإسكندرية شمال البلاد.

واستحوذت أزمة السيول على اهتمام غالبية الصحف الصادرة السبت في القاهرة.

وقالت صحيفة الوطن المستقلة في عنوانها الرئيسي "كالعادة: السيول تفاجئ الحكومة وتأتي في موعدها"، فيما قالت صحيفة الشروق المستقلة إن "السيول تعيد مشاهد المناطق المنكوبة إلى مصر".