الأسد يُخرج روسيا من مجلس حقوق الإنسان.. ماذا عن مصير مصر والسعودية؟

تم النشر: تم التحديث:
MJLSHQWQALINSAN
مجلس حقوق الإنسان | social media

فشلت روسيا في الاحتفاظ بمقعدها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد أن تفوقت عليها المجر وكرواتيا بعد ضغوط من جماعات حقوقية ضد ترشح موسكو بسبب دعمها العسكري للنظام السوري، في الوقت الذي انتخبت مصر في المجلس وحافظت المملكة العربية السعودية على مقعدها.

وفي تصويت سري جرى الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول 2016 في الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة حصلت المجر على 144 صوتاً تلتها كرواتيا بالحصول على 114 صوتاً بينما حصلت روسيا على 112 صوتاً.


"منافسة قوية"


وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن موسكو واجهت "منافسة قوية".

وأضاف تشوركين للصحفيين "كانت نتيجة متقاربة جداً.. كرواتيا والمجر محظوظتان بسبب حجمهما فهما ليستا معرضتين لرياح الدبلوماسية الدولية لكن روسيا معرضة لذلك بشدة."
وأضاف "لقد كنا هناك لعدة سنوات وأنا واثق أننا سنكون هناك في المرة القادمة."

وتنتهي ولاية روسيا الحالية ومدتها ثلاث سنوات في 31 ديسمبر/كانون الأول في المجلس المؤلف من 47 عضواً ومقره جنيف. وكانت روسيا تسعى للحصول على ولاية ثانية. ولا يمكن للدول أعضاء المجلس الحصول على أكثر من ولايتين متتاليتين.


رسالة قوية


وقال لويس شاربونو مدير قسم الأمم المتحدة في هيومن رايتس ووتش "أرسلت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة رسالة قوية للكرملين بشأن مساندته لنظام ارتكب الكثير من الفظائع في سوريا."

وانتخبت كل من الولايات المتحدة ومصر ورواندا وتونس والعراق واليابان في المجلس بينما احتفظت كل من السعودية والصين وجنوب أفريقيا بمقاعدها بالحصول على ولاية ثانية.

ولم يتم التنافس على المقاعد لكن احتاجت الدول لأصوات أغلبية. وفي الجزء التنافسي الآخر تغلبت كوبا والبرازيل على غواتيمالا.