صحيفة عبرية: جنرالات في الجيش ومسؤولون إسرائيليون تجسَّسوا على بلادهم لصالح الاتحاد السوفييتي

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول 2016، عن العثور في أرشيف الاستخبارات السوفييتية "كي جي بي" على معلومات تفيد بأن شبكة تجسس لصالح الاتحاد السوفييتي كانت ناشطة في إسرائيل عمل فيها نواب ومهندسون وحتى جنرال في الجيش.

وراجع أحد صحفيي "يديعوت أحرونوت" مقتطفات متعلقة بالدولة العبرية من أرشيف الكولونيل فاسيلي ميتروخين، أمين المحفوظات السابق لجهاز "كي جي بي" الذي هاجر الى الغرب في 1992.

كشف ميتروخين الذي لجأ الى بريطانيا عن آلاف الأسماء التي أكد أنها لجواسيس روس حول العالم. وقامت جامعة كامبريدج البريطانية بفتح أرشيفه عام 2014.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" اشتملت المحفوظات على لائحة بشخصيات إسرائيلية عملت لصالح "كي جي بي"، وسعت لتحقيق هدف أساسي هو زرع المخبرين في قلب الأحزاب السياسية في إسرائيل خصوصاً حزب "مابام" اليساري المتطرف، الذي كان موالياً للاتحاد السوفييتي حتى منتصف الخمسينيات.

وكشف الأرشيف أيضاً عن نجاح الاستخبارات السوفييتية في تجنيد 3 من نواب هذا الحزب، عرفت الوثائق عن أشهرهم باسم مستعار هو "غرانت".

وأكد ميتروخين في الوثائق أن هذا الشخص هو إليعازر غرانوت أحد قادة حزب مابام في الستينيات الذي أصبح نائباً في الثمانينيات وتوفي في 2013.

غير أن نجله دان غرانوت نفى على صفحات "يديعوت أحرونوت" أن يكون والده قام بأي نشاط تجسس، مؤكداً أنه "لم يكن مجازاً الاطلاع على وثائق سرية".

كما أشارت الصحيفة الى جنرال في الجيش بين الشخصيات الأخرى.

وكان التلفزيون الإسرائيلي أفاد الشهر الماضي، مستنداً كذلك الى "أرشيف ميتروخين"، بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس كان عميلاً لـ"كي جي بي" في الثمانينيات.