وزير سعودي رفضته بغداد سفيراً يصل لبنان.. أول زيارة منذ توتر العلاقات قبل 10 أشهر

تم النشر: تم التحديث:
THAMER SABHAN
social media

يبدأ وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، خلال ساعات قليلة الخميس 27 أكتوبر/تشرين أول 2016، زيارة مفاجئة إلى لبنان.

وهذه هي الزيارة الأولى لمسؤول رفيع المستوى منذ توتر العلاقات بين البلدين على خلفية عدم إدانة بيروت للهجمات على البعثات الدبلوماسية للمملكة في إيران مطلع العام الجاري.

وقالت مصادر دبلوماسية، إن الوزير السعودي "سيصل بيروت اليوم في زيارة مفاجئة يلتقي خلالها رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام".

وأضافت المصادر أن اللقاء "سيحمل اقتراحات لتذليل العقبات بين البلدين، والحدّ من الاعتراض ضد الاتفاق بين زعيم تيار المستقبل سعد الحريري والعماد ميشال عون (في إشارة لمسألة انتخاب رئيس للبلاد)".

والخميس الماضي، أعلن الحريري تأييده ترشيح "عون" لرئاسة لبنان وهو ما دعمه "حزب الله" الذي يعد أبرز خصوم السعودية في لبنان.

ويعيش لبنان فراغاً رئاسياً منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان، في 25 مايو/أيار 2014، وفشل البرلمان على مدار أكثر من 44 جلسة في انتخاب رئيس جديد نتيحة الخلافات السياسية.

وتوترت العلاقات السعودية اللبنانية؛ بسبب ما سمته المملكة بمواقف لبنانية مناهضة لها على المنابر الإقليمية والدولية، لاسيما من "حزب الله" الشيعي، عقب الاعتداء على سفارتها في طهران مطلع العام الجاري، بالتزامن مع تجميد مساعدات عسكرية سعودية إلى لبنان بقيمة 4 مليارات دولار.

وجاءت التصريحات الرسمية الصادرة لاحقاً من لبنان تؤكد على أهمية العلاقات مع السعودية، أبرزها إعلان رئيس الوزراء اللبناني رغبة بلاده في الحفاظ على العلاقات مع الدول العربية لاسيما المملكة.

يشار إلى أن السبهان كان يشغل قبل أسابيع منصب السفير السعودي في العراق، قبل أن يتم تغييره بناءً على طلب الحكومة العراقية إثر تصريحاته المنتقدة لميليشيات الحشد الشعبي الشيعية.

وحتى الساعة 13.30 تغ، لم تعلن الجهات الرسمية في كلا البلدين عن هذه الزيارة.

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 يناير/كانون الثاني الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما، احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".

وتتهم السعودية "حزب الله" بالموالاة لإيران والهيمنة على القرار في لبنان، وتنتقد تدخّله العسكري في سوريا للقتال إلى جانب نظام بشار الأسد منذ 2012 وأدرجت عدداً من عناصره على قائمة الإرهاب، وبدوره يهاجم حزب الله السعودية على خلفية مواقفها السياسية ولا سيما بعد بدء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن لدعم الشرعية ممثلة في الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين.