جديد طلاق جولي وبيت: بيع القصر.. تلاسن.. وتهم جديدة!!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

ذكرت تقارير إخبارية تغطي تطورات قضية طلاق أنجلينا جولي وبراد بيت، أن تحقيق دائرة العلاقات الأسرية والطفل التابعة لمجلس مدينة لوس أنجلوس الأميركية حيث يقطنان، قد تمّ تمديده لأسابيع عديدة.

كما ذكر تقرير نشره موقع TMZ أن التحقيق الذي كان مقتصراً على بيت امتد ليطال كافة أفراد العائلة بما فيهم جولي.



ويتعلق هذا التحقيق بحادثة تعنيف لفظي، لم يحسم ما إذا كانت تطورت إلى جسدي، تعرّض لها الابن الأكبر مادوكس من قبل بيت على متن طائرة خاصة أقلت عائلة الزوجين التي تضم 5 أطفال آخرين في 15 سبتمبر/ أيلول 2016 من أوروبا إلى لوس أنجلوس.

وقال مصدر خاص لموقع TMZ إن التحقيق في الحادثة سيستمر لكنه سيتوسع إلى حوادث أخرى عديدة وقعت، حيث تشاجر فيها الزوجان وتلاسنا أمام طفل أو أكثر من أطفالهم.
ذات المصدر أكّد أن الأطفال "شعروا بالخوف في حضور بيت، وخصوصاُ ابنه مادوكس".

وذكر موقع برنامج E! الذي يغطي أخبار الفن والمشاهير، أن "تهماً استجدّتْ" في الواقعة، رغم أن مصدراً أكد للموقع المذكور أن "المعلومات عن مشاكل أخرى غير صحيح".

وجاء في التقرير أن محققين من المباحث الفيدرالية FBI قاموا بزيارة إلى منزل عائلة جولي وبيت مجاور له في حي ماليبو الراقي في لوس أنجلوس، مطلع الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر/تشرين الأول 2016، استغرقت عدة ساعات استجوبوا فيها عدة "شهود عيان بما فيهم أطفال العائلة"، كما استجوبوا شهوداً آخرين من الطاقم الذي كانوا على متن رحلة الطيران المشار إليها.

ووفق موقع E! فإن ما يتوفر من أخبار حديثة عن الموضوع يشير لوقوع حادث "غير مقصود" بين بيت والشاب.



وقد يطول التحقيق ويشمل مقابلات مع شهودٍ آخرين على أن يصدر تقريراً نهائياً قريباً، قد يوصي بأن يحقق في القضية فيدرالياً على نطاق أكبر، وما إذا وقعت بالفعل حادثة تعنيف وإساءة، حيث سيرفع التقرير إلى النائب العام والذي سيقرر بناءً عليه ما إذا سيكون هناك قضية يفصل فيها قضائياً.

وفِي كل الأحوال فإن أي قرار يتخذه النائب العام المعني بهذه القضية لن يؤثر على طلب الطلاق التي تقدمت به الممثلة البالغة من العمر 41 عاماً، أو حتى على الاتفاقية التي ستنظم حضانة الأطفال الستة، لأن الحكم المتعلق بقرار الحضانة ستقرره محكمة متخصصة في الشؤون العائلية.

وأبناء براد بيت وأنجلينا جولي هم مادوكس البالغ من العمر 15 عاماً والذي كانت جولي قد تبنته من كمبوديا قبل لقائها بزوجها، وباكس البالغ من العمر 11 عاماً وهو بالتبني أيضاً، والابنة زهارا البالغة من العمر 11 عاماً وهي طفلة تبنياها سوية من إثيوبيا.

أما أبناؤهم البيولوجيون فهم البكر شيلوه البالغة من العمر 10 سنوات والتوأم نوكس وفيفيان البالغان من العمر 8 سنوات.

ومنذ أن رفعت جولي قضية الطلاق أواخر شهر سبتمبر/ أيلول من عام 2016 شاهد فيها بيت البالغ من العمر 51 عاماً، أبناءه مرتين وجالسهم، بينما لم يكن مادوكس من بينهم لأنه كان "غاضباً على والده".

إلا أن موقع E! ذكر أن بيت ومادوكس التقيا وجهاً لوجه بعد شهر من الانفصال بوجود معالج نفسي مشرف على اللقاء وأنه ينتظرهما "الكثير من الجهد للعمل على تحسين علاقتهما".







الجدير بالذكر أنه وضمن الاتفاق الأوليّ على حضانة الأبناء الذي توصل إليه كل من جولي وبيت، فإنها حصلت على حق رعاية الوصاية على الأبناء جميعاً وحدها، بينما حصل بيت على حقه في زيارتهم.


قصر أسطوري شهد الزفاف للبيع


على صعيد آخر ذكرت النسخة الكندية من موقع "هافينغتون بوست" نقلاً عن مجلة US أن بيت وجولي قررا بيع عقارٍ فخم اشترياه أثناء زواجهما في فرنسا والذي يطلق عليه اسم "شاتة ميرافال".



pic

واشترى الزوجان هذا العقار عام 2012 بمبلغ يُقدَّر بـ 60 مليون دولار، وهو عبارة عن قصر يقع على قطعة أرض شاسعة تبلغ مساحتها 1200 فدان، ويحتوي على 35 غرفة، وعدة مزارع عنب وبساتين زيتون وبحيرة خاصة وبئر ماء، أقاما فيه حفل زفافهما العائلي يوم 23 من أغسطس/آب عام 2014.



وقال مصدر لمجلة US "تم تقدير قيمة ثمن المنزل وسيُعرَض للبيع في أي يوم"، مضيفاً أنَّ بعض التغييرات ستقع على خط إنتاج النبيذ الوردي الخاص بالزوجين السابقين، والذي يُصنَع في مزارع العنب التابعة للعقار.

إذ قال المصدر "يُكتَب على زجاجات نبيذ شاتو ميرافال حالياً (جولي-بيت)، وستحمل مجموعة الموسم التالي بطاقة جديدة لن تُكتَب عليها أي أسماء".