"ميكانيكي دليفري".. رحلة شاب مصري حول سيارته الـ"ميني كوبر" إلى ورشة ميكانيكا متنقلة

تم النشر: تم التحديث:
MYKANYKY
هاف بوست عربي

خلافاً لما نعرفه عن الميكانيكي التقليدي خرج المهندس المصري شادي أحمد عن هذا الإطار المألوف ليبتكر فكرة "ميكانيكي ديليفري" (توصيل خدمة الميكانيكي) مستخدماً سيارته الميني كوبر وبعدها المرسيدس لينافس مراكز الصيانة المشهورة رغم إمكاناته المحدودة.

شادي شاب مصري عمره 36 عاماً عانى من الظروف الصعبة التي سببتها البيروقراطية والروتين، ورغم تخرجه من كلية كمبيوتر وإدارة أعمال عام 2004 وحصوله على وظيفة بأحد البنوك المصرية، إلا أنه لم يشعر بأن هذا الطريق سيحقق حلمه وأن يعمل في المجال الذي يعشقه منذ طفولته، وهو السيارات.

يقول شادي في حوار مع "هافينغتون بوست عربي" حول تجربته وحلمه الكبير: "رغم دراستي للكمبيوتر وإدارة الأعمال عدت إلى هواية تعديل وضبط السيارات التي كانت تسيطر على حياتي، فالسيارات هي الشيء الذي كنت أعشقه منذ الطفولة، وذلك بعد أن قررت ألا أسلك طريق الوظائف التقليدية".

ويضيف قائلاً: "في البداية قمت بشراء السيارات وعملت على تعديلها وإعادة بيعها مرة أخرى، وداومت على تقديم تلك الخدمة لأصدقائي فقط".


أميركا والبحث عن الحلم


فيما يروي شادي أحمد كيف اتخذ واحداً من أهم القرارات في حياته قائلاً: "قررت السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية، من أجل الدراسة، ولكن هذه المرة في المجال الذي أعشقه، وهو مجال السيارات".

ويضيف: "بعد 9 أشهر فقط تزوجت من أميركية، وحصلت على شهادة Engine management، من جامعة هيوستن الأميركية University of Houston، ومكثت هناك لمدة تزيد عن 7 سنوات، حصلت خلالها على تدريب في توكيل شركة فولكس واغن، وبعد انتهاء الدورة التدريبية عملت في الشركة وترقيت لأشغل منصب "ماستر تكنيشن" (مهندس فني رفيع)، وبعدها أصبحت مدير الصيانة في المركز".

عاد شادي إلى القاهرة مرة أخرى، ويرجع سبب هذا القرار بأنه "كان للإقامة مع والدي ورعايته خاصة بعد وفاة والدتي، وقررت أن أفتح مركز صيانة في منطقة مصر الجديدة (شرقي القاهرة) والذي أقوم فيه بصيانة كافة أنواع السيارات الألمانية الراقية، مثل أودي وفولكس فاغن وبورش وكذلك سيارات سيات الأسبانية وسكودا التشيكية المملوكتين لفولكس".


هكذا جاءت فكرة "ميكانيكي ديليفري"


استمر العمل في "ورشة" مصر الجديدة، حتى اصطدم بعائق هدد بغلق الورشة أو تغيير النشاط، وذلك لأن القانون المصري يحظر عمل الورش في المناطق السكنية، ما دفعه إلى تحويل الورشة إلى مغسلة سيارات.

يقول: "بعد أن تأزم الموقف وبدأ الروتين يهدد حلمي، حاولت البحث عن مكان آخر من الممكن أن أمارس فيه عملي، وخلال تلك الفترة توجه تفكيري إلى صيانة السيارات لعملائي الذين تعاملوا معي ووثقوا في قدراتي، وذلك في المكان الذي يرغبون فيه، بينما قمت بتحويل ورشتي إلى "مغسلة سيارات" متخصصة، تعمل بمواصفات جيدة.

أما مهنة الميكانيكي دليفري فقد جاءت بالصدفة ، حيثً يقول: "أصبحت أتلقى الطلبات عبر هاتفي، لتنشأ من هنا فكرة "ميكانيكي ديليفري"، فانطلقت بسيارتي "الميني كوبر" التي جلبتها زوجتي الأميركية معها وحاولت أن تساعدني من خلالها ، لتتحول تلك السيارة في النهاية إلى "ورشة متنقلة"، تحتوي على كافة الأدوات والعدد اللازمة لصيانة السيارات، في حدود الأعطال التي يمكن صيانتها دون الحاجة للمعدات الثقيلة".

ويضيف: "من بعد الميني كوبر حولت سيارتي المرسيدس إلى ورشتي المتنقلة الثانية والتي كانت أكثر اتساعاً للعدد والأدوات".



shady


عملاء "ميكانيكي ديليفري"


يقول شادي: "لاقت فكرة (ميكانيكي ديليفري) التي أطلقتها رواجاً واستحساناً من العملاء الذين استفادوا من تلك الخدمة جداً، والتي وفرت عليهم عناء الانتقال بسياراتهم والسير في الشوارعو المزدحمة، فأصبحت الفكرة شائعة بين العملاء وأدركوا قيمتها".

الفكرة لاقت إقبالاً من النساء بشكل خاص، حسب المهندس شادي، نظراً لأنها لا تضطرهن للنزول والمكوث في الشارع لفترة طويلة إلى أن تنتهي عملية الصيانة فالأمر كله يتم أسفل المنزل أو في جراج العقار.

ولكن في الوقت ذاته يشكل الرجال غالبية الراغبين في الحصول على تلك الخدمة خاصة لأنها من الممكن أن تقدم خلال تواجدهم في العمل، فيمكنك أن تقوم بالاتصال وطلب تقديم الخدمة أسفل مقر عملك، لتنتهي من الدوام وتجد سيارتك جاهزة للعمل دون مشاكل، ودون أن تحتاج لقضاء باقي يومك عند الميكانيكي.


أسعار المعاينة


أخبرنا شادي بأنه لا يطلب الكثير من عملائه، فقط يطلب مقابل الخدمة التي يقدمها، لافتاً إلى أنه يحصل على مبلغ 200 جنيه (22 دولاراً بالسعر الرسمي أو 13 دولاراً بسعر السوق الموازي)، لمعاينة السيارة بالكامل إذا كان صاحبها يرغب في بيعها، أو إذا كان العميل يرغب في شرائها فيقوم بالكشف الدقيق والكامل على جسم السيارة والموتور وكل شيء مقابل نفس المبلغ.

أما إذا كان الأمر يتعلق بالكشف على السيارة على الجهاز الخاص بالكشف عن أعطال السيارة، فشادي يحصل على 100 جنيه فقط مقابل تلك العملية، وإذا كنت من عملائه الدائمين فسيكون المقابل 80 جنيه فقط.


من يساعده؟


يقول شادي: "اعتمد في عملي على 4 مساعدين يقومون بتقديم الخدمة معي، ولكن أنا من أقوم بالخروج لتنفيذ عمليات الصيانة الخارجية لدى العملاء، وذلك لضمان تقديم أعلى مستوى من الصيانة ومستوى لائق من التعامل مع العملاء".

أما بخصوص التوسع في الفكرة، فقد فكرت في الأمر ولكن وجدت التوقيت غير مناسب حالياً، فتلك الفكرة تتطلب مجهوداً مضاعفاً وتتطلب تقديم دورات تدريبية لبعض المهندسين والفنيين، إضافة إلى أنها تحتاج رأس مال كبيراً لا أملكه في الوقت الحالي، ولكن في المستقبل قد يكون هناك أمل في توسيع تلك الفكرة.

وعن نطاق عمله يقول: "أقوم بتقديم الخدمة في نطاق حدود محافظة القاهرة، وكذلك الجزء الغربي من القاهرة الكبرى (موجود في نطاق محافظة الجيزة، وقد يمتد العمل إلى 6 أكتوبر(مدينة جديدة تبعد عن القاهرة نحو 30 كيلومتراً) إذا كان هناك عميل قد تعرض لمشكلة طارئة ويحتاج للمساعدة".


السيارات الألمانية


المشكلات التي تتكرر بشكل ملحوظ هي مشاكل ناقل الحركة "الفتيس"، وعقل "الفتيس"، وطلمبات البنزين والتي تتميز بتكرار مشاكلها في السيارات فولكس فاكنً باسات، حسب شادي.
ويضيف: "أيضا نواجه مشكلة قطع الغيار المقلدة والتي قد تتسبب في الإضرار بسيارات العملاء دون أن يدركوا خطورتها، لذلك ننصح دائماً بالحصول على قطع غيار أصلية".

أما عن المشكلات التي يصعب حلها خارج المركز فهي مشكلات عديدة بالتأكيد، وهي الأعطال التي تتطلب رفع الموتور من مكانه أو تتطلب رفع السيارة تماماً والكشف عليها من أسفل، أو تحتاج تغيير قطع حساسة في محرك السيارة ما يتطلب وجود جهاز الكشف على الأعطال كي يتم العمل بمنتهى الدقة.

وأنهي شادي حديثه، بأنه مصرّ على حلمه، وهو أن يمتلك في المستقبل أسطول من سيارات الصيانة لتقوم بتغطية الخدمة على مستوى مصر، وتكون الخدمة على مدار الـ24 ساعة.