الانتفاخ أم الضغط؟.. سامسونغ تبحث أسباب انفجار غالاكسي نوت 7

تم النشر: تم التحديث:
GALAXY NOTE 7
A Samsung Electronics Galaxy Note 7 new smartphone is displayed at its store in Seoul, South Korea, September 2, 2016. REUTERS/Kim Hong-Ji/File Photo | Kim Hong-Ji / Reuters

بعد أن اشتعلت عشرات الأجهزة التي أنتجتها شركة سامسونغ الكورية الجنوبية، وانفجر بعضها، توقفت الشركة عن إنتاج ذلك الهاتف الذكي المشؤوم في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول 2016.

كانت سامسونغ قد حاولت في البداية حل المشكلة عن طريق استعادة 2.5 مليون جهاز على مستوى العالم، ولكن حتى هذا لم يكن كافياً - مما اضطرها إلى اتخاذ القرار الصعب بوقف إنتاج الجهاز بشكل دائم.

وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال، لم تستطع سامسونغ حتى الآن اكتشاف سبب أعطال تلك الأجهزة.

وقال المتحدث باسم الشركة "لقد أدركنا أننا لم نحدد المشكلة بدقة في المرة الأولى، ونحن ملتزمون بإيجاد السبب الجذري، لا تزال الأولوية القصوى لسلامة عملائنا واستعادة 100٪ من أجهزة غالاكسي نوت 7 من السوق".

ولم تستجب سامسونغ على الفور لطلب Business Insider بالتعليق على الخبر.

اشتبهت سامسونغ في البداية بـ"انتفاخ" غير متوقع في البطاريات التي ينتجها مصنع محدد، واستندت في استعادة الأجهزة إلى ذلك، لكن الأجهزة المستعادة لم تظهر هذا الانتفاخ في البطارية، ورغم ذلك تعطلت بشكل خطير جدا، مما ترك سامسونغ تسعى جاهدة للحصول على إجابات.

هناك الكثير من التكهنات بشأن السبب، في وقت الاستعادة الأولى في سبتمبر/أيلول، قال متخصصون في الولايات المتحدة أن سامسونغ تعتقد أن البطارية كانت مضغوطة بسبب الجسم الخارجي الضيق.

نظرية أخرى تقول إن الفجوة البلاستيكية بين طبقات البطارية تثقب بطريقة أو بأخرى، والاحتمال الثالث، هو أن هناك مشكلة في التصنيع تسببت في فشل الأجهزة في اكتشاف وصول البطارية للشحن الكامل.

ولكن حتى الآن، لا نعرف السبب على وجه اليقين، كل هذا تسبب في وضع حرج، لم يسبق له مثيل.

كان "نوت 7"، قد حصل في البداية على تقييم جيد للغاية، في سنة كانت التوقعات لهاتف آبل الذكي القادم فاترة، ولكن بعد ذلك بدأت الانفجارات.

استعادت شركة سامسونغ الهاتف على مستوى العالم، ولكن كانت الأجهزة المعطوبة قد أصابت بعض الأطفال، وأضرمت النار في السيارات، وغرف الفنادق، بل وبدأت في إطلاق الدخان على متن طائرة ركاب أميركية قبل الإقلاع.

وتشير تقديرات سامسونغ أن سحب الأجهزة من الأسواق ووقف إنتاجها لاحقاً سوف يكلفها ما لا يقل عن 5.3 مليار دولار.

ولكن كل هذا لم يزعج بعض محبي سامسونغ المتشددين، الذين يقولون إنهم عازمون على الاحتفاظ بهواتفهم نوت 7 - على الرغم من وجود خطر الانفجار.

-هذا الموضوع مترجم بتصرف عن Business Insider. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.