أحدهم هرّب المخدرات في توابيت وآخر خلّدت السينما قصته.. إليك أسرار أباطرة تجارة المخدرات في العالم

تم النشر: تم التحديث:
MKHDRAT
sm

وصلت ثرواتهم إلى أرقام فلكية تقدر بالمليارات من الدولارات، وبعضهم يحقق الملايين فى اليوم الواحد، منهم من وصل اسمه لقائمة مجلة "فوربس" بصفتهم من أغنى رجال العالم. إنهم الفئة الأكثر ثراءً وإضراراً بالبشرية. إنهم أباطرة تجارة المخدرات.

قاسم مشترك يجمع بين كل تجار المخدرات، وهو أنهم تعدوا كل الخطوط الحمر في ارتكاب الجرائم وتجاوز القوانين في سبيل تكوين ثرائهم الفاحش. جعلتهم جرائمهم أساطير بالنسبة للكثير من أبناء أوطانهم. وأصبح القبض عليهم هدفاً رئيسياً لكبرى الأجهزة الأمنية في العالم. وكلفت مطاردتهم وحملات القبض عليهم ملايين الدولارات. وغالباً بعد أن يتم القبض عليهم، إما أن تتم تبرئتهم، أو يستطيعون الهروب من السجن.

ويتبادر إلى الذهن غالباً اسم بابلو إسكوبار بمجرد أن نقول "إمبراطور المخدرات". صحيح أن إسكوبار كان أهم وأخطر تجار المخدرات في العالم، لكن هناك من كانوا مثل إسكوبار، بل وربما كانوا أخطر وأكثر إجراماً منه.

هذه قائمة لأخطر تجار المخدرات الكبار في التاريخ.


فرانك لوكاس.. المخدرات في التوابيت




mkhdrat

فرانك لوكاس من أشهر تجار المخدرات فى الولايات المتحدة. وما زاد شهرته هو تخليد حياته وأسطورته الإجرامية في فيلم American Gangster الذي تم عرضه عام 2007 للمخرج ريدلي سكوت. الذي يجسّد فيه النجم دينزل واشنطون شخصية لوكاس.

بزغ نجم لوكاس في عالم المخدرات أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن الماضي. فبعد أن ترك المدرسة الثانوية اتجه للاتجار في الهيروين. وأصبح زعيماً لأكبر عصابات تجارة الهيروين في نيويورك. وبدلاً من أن يستورد الهيروين من كولومبيا والمكسيك مثلما يفعل بقية تجار المخدرات، كان لوكاس يستورد المخدرات من دول جنوب شرق آسيا، حيث كان يستغل التوتر السياسي والعسكري الموجود بفيتنام نتيجة للغزو الأميركي لها في تجارته. وكان لوكاس يهرب الهيروين في توابيت جثث جنود الجيش الأميركي العائدة من فيتنام. وقد تعاون لوكاس مع الرقيب بالجيش الأميركى في فيتنام (ليسلي أتنكسون) من أجل إنجاح خطته في تهريب الهيروين.

تم إلقاء القبض على لوكاس عام 1975. وحكم عليه في 1976 بعقوبة حبس وصلت إلى 70 عاماً في أكثر من 100 جريمة لتجارة المخدرات. وفي 1977 قرر لوكاس التعاون مع السلطات، حيث أعطاهم أسماء أكثر من 100 تاجر مخدرات. وخففت عقوبته، وحصل على إطلاق سراح مشروط في عام 1991.


ريك روس إمبراطور الكوكايين الصخري




mkhdrat

كان ريك روس من أهم موزعي الكراك كوكايين (الكوكايين الصخرى/المتجمد) في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة في الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي، حيث كان يبيع حوالي 400 كيلوغرام من الكوكايين في الأسبوع الواحد. وقال روس: "إنه كان يجنى 3 ملايين دولار يومياً من تجارة الكوكايين".

تم إلقاء القبض على ريوس عام 1996، وذلك بعد أن قام ببيع 100 كيلو من الكوكايين لأحد العملاء المتخفين لإدارة مكافحة المخدرات بأميركا. وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. لكنه في 2009 استأنف على الحكم؛ فخففت عقوبته وأطلق سراحه في العام نفسه بعد أن قضى في السجن ١٣ عاماً فقط.

ودائماً ما ينظر إليه على أنه المسؤول عن انتشار استخدام الكراك كوكايين في الولايات المتحدة منتصف الثمانينيات. بعد أن أدى انتشار الكوكايين بشكل غير طبيعي في هذا الوقت إلى زيادة حالات الطوارئ بالمستشفيات الأميركية بشكل عام؛ نتيجة لتناول جرعات زائدة من الكراك كوكايين.


أمادو كاريللو فوينتس (ملك السماوات)




mkhdrat

واحد من أغنى وأخطر تجار المخدرات الذين عرفتهم أميركا. إنه تاجر المخدرات المكسيكي كاريللو فوينتس، الذي كان رجل أعمال حسن المظهر ودبلوماسياً في حديثه. ولكن هذا المظهر الخادع كان ستاراً لكونه أكبر تاجر مخدرات في المكسيك.

هرب فوينتس الكوكايين للولايات المتحدة بكميات تصل لأربعة أضعاف الكمية التي كان يهربها أي تاجر كوكايين آخر. كما قام برشوة أكبر المسؤولين عن مكافحة المخدرات بالمكسيك. وكانوا يسمونه "ملك السماوات"، فقد كان فوينتس يمتلك أسطولاً من الطائرات الخاصة؛ لنقل المخدرات في المكسيك والولايات المتحدة.

توفي فوينتس عام 1997 أثناء قيامه بعملية تجميلية لوجهه يغير من شكله بعدما أصبح القبض عليه هدفاً أساسياً من قبل قوات مكافحة المخدرات الأميركية والمكسيكية. بعدما انقلب عليه مسؤولو مكافحة المخدرات في المكسيك من دون أسباب حتى اليوم، وعثر على الدكتور المسؤول عن عملية فوينتس التجميلية مقتولاً بعد عدة أيام من موت فوينتس. ووجدوا جثة الطبيب في أحد براميل البنزين.


جراسيلدا بلانكو (عرابة الكوكايين)




mkhdrat

ارتبطت تجارة المخدرات بالرجال دائماً، لكن جراسيلدا بلانكو كسرت تلك القاعدة. فقد كانت واحدة من أخطر تجار المخدرات التي عرفتهم أميركا.

سبقت جراسيلدا بابلو إسكوبار في دخول عالم المخدرات بكولومبيا. وعرف عنها الوحشية والقسوة المفرطة تجاه أعدائها. فقد اخترعت طرقاً جديدة في تصفية أعدائها. كما أنها مسؤولة عن مقتل 200 شخص من ضمنهم طفل لا يتعدى السنتين. وسميت عرابة تجارة الكوكايين في بلادها.

وقد تم القبض علي جراسيلدا في الولايات المتحدة عام 1985. وعُوقبت بالسجن لمدة 20 عاماً. ولكنها ظلت تدير تجارة الكوكايين من داخل السجن إلى أن تم إطلاق سراحها في 2004 وترحيلها لكولومبيا. إلا أنها اغتيلت عام 2012 في كولومبيا.


خواكين جوزمان "القصير"




mkhdrat

عراب تجارة المخدرات مثلما يطلقون عليه، اعتبرته الإدارة الأميركية لمكافحة المخدرات أخطر تاجر مخدرات في التاريخ. بل صُنف على أنه أخطر من إسكوبار. ووضعت الحكومة الأميركية مكافأة 5 ملايين دولار لمن يُدلي بمعلومات عن مكانه. كما صنفته مجلة "فوربس" الأميركية باعتباره واحداً من أكثر الرجال تأثيراً في العالم عام 2009. إنه تاجر المخدرات المكسيكي خواكين جوزمان، أو القصير كما كان يسمونه؛ بسبب قصر قامته.

وإذا كان إسكوبار صنع أسطورته من زراعة وتجارة الكوكايين، فجوزمان صنع أسطورته في عالم المخدرات من خلال التجارة في الكوكايين، والهيرويين، والميثمفتامين، والماريغونا. وكان جوزمان زعيم كارتيل سانيولا في المكسيك لسنوات.

وبعد مجهودات طائلة من قوات مكافحة المخدرات، ألقي القبض على جوزمان عام 2001. لكنه نجح في الهروب من السجن في عربه غسيل. وظل هارباً إلى أن ألقي القبض عليه مرة أخرى عام 2014. لكنه نجح مرة أخرى في الهروب من السجن في يوليو/تموز 2015. وظل هارباً حتى نجحت قوات البحرية المكسيكية في القبض عليه في يناير/كانون الثاني من العام الجاري.


بابلو إسكوبار "ملك الكوكايين"




mkhdrat

أشهر تاجر مخدرات في تاريخ البشرية. وأكثر الشخصيات الخارجة على القانون التي تم تجسيدها في أفلام ومسلسلات هوليوود، وآخرها المسلسل الأميركي Narcos. صنفته مجلة "فوربس" عام 1989 باعتباره سابع أغنى رجل في العالم بثروة بلغت 25 مليار دولار. وهو تاجر المخدرات الذي جعل دولتين (أميركا وكولومبيا) توحدان جهودهما للقبض عليه. إنه بابلو إسكوبار، أو ملك الكوكايين كما كانوا يسمونه.

كان إسكوبار زعيم أكبر وأخطر كارتيل لتجارة المخدرات في العالم، وهو كارتيل ميديللين في كولومبيا. قام الكارتيل بأوامر من اسكوبار بتصفية 30 قاضياً، و400 ضابط شرطة، و5000 مدنى. كما أنه المسؤول عن تفجير الطائرة أفيانكا عام 1989. وكان على متنها رئيس الوزراء الكولومبي وقتها.

وكان إسكوبار أكبر مهرب للكوكايين في تاريخ الولايات المتحدة، حيث احتكر 80% من إجمالي الكوكايين الذي يتم تهريبه لأميركا سنوياً. وقد ترشح لعضوية البرلمان الكولومبي، ونجح في الوصول لعضويته لفترة قصيرة.

تمت تصفية اسكوبار عام 1993 أثناء اشتباكه مع قوات الشرطة الكولومبية، ومحاولته الهرب من على أسطح أحد البيوت التي كان مختبئاً فيها.