مفاجأة.. جهاديو سوريا ينتقلون للموصل.. هل سيقاتلون في العراق حتى الموت؟

تم النشر: تم التحديث:
DAESH IN MOSUL
social media

أفادت مصادر بوزارة الدفاع الفرنسية الإثنين 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016 أن "بضع مئات" من المسلحين الجهاديين وصلوا في الأيام الأخيرة إلى الموصل آتين من سوريا.

وأوضح المصدر "ما لاحظناه حالياً هو انتقال مقاتلين من سوريا إلى العراق وليس العكس" متحدثاً عن "بضع مئات من المقاتلين" تحركوا في الأيام الأخيرة.

واعتبر المصدر أن "هناك احتمالاً لسيناريو تحاول فيه داعش المقاومة قدر الإمكان" للحملة العسكرية عبر الموصل.

وبدأ هجوم القوات العراقية مدعومة بتحالف دولي، قبل أسبوعين لتحرير الموصل التي استولى عليها الجهاديون في حزيران/يونيو 2014 وأعلنوا منها "خلافتهم".

ويجتمع 13 وزير دفاع من الدول الأعضاء في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، الثلاثاء في باريس لبحث الحملة العسكرية لتحرير الموصل والسيناريوهات قبل طرد الجهاديين منها وبعده.

وقال المصدر الفرنسي "لا نعرف كيف سترد داعش. هناك فرضيات عديدة من محاولة الفرار للانتشار في أماكن أخرى، إلى المواجهة حتى الموت في الموصل للتسبب بأقصى ما يمكن من خسائر للقوات العراقية".

وتشير تقديرات غربية إلى وجود ما بين خمسة آلاف وستة آلاف مسلح جهادي في الموصل.

كما سيبحث اجتماع الثلاثاء في باريس النزاع السوري.

وقال المقربون من وزير الدفاع الفرنسي "يجب الحد من مخاطر فرار جماعي من الموصل إلى الرقة" معقل التنظيم الجهادي في سوريا.

وتؤكد فرنسا على ضرورة التحضير لتحرير الرقة بعد الموصل.

وكان وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر دعا الأحد إلى شن عملية لعزل الجهاديين في معقلهم في الرقة بالتوازي مع الهجوم لتحرير الموصل.