نعم.. العدُّ على أصابعك يجعلك أكثر ذكاءً!

تم النشر: تم التحديث:
COUNTING ON FINGERS
Businessman making hand gestures,close-up (cross-processed) | Chris Whitehead via Getty Images

هل لاحظت يوماً الأطفال وهم يعدون على أصابعهم سراً؟

إذا كانت الإجابة نعم، أخبرهم بأن بإمكانهم سحب أيديهم من تحت الطاولة. على الرغم من أن كثيرين لا يشجعون العد على الأصابع خشية إعاقة التعلم، يبدو أن العكس هو الصحيح.

تظهر أبحاث حديثة أن إدراك الأصابع –القدرة على التمييز أو تسمية أو التعرف على الأصابع- مرتبط بمهارة الرياضيات، وحتى عندما لا يستعرض الأشخاص الأرقام يدوياً، فمناطق الدماغ المرتبطة بالأصابع لا تزال فعالة.

ربما لا تكون تعد على أصابعك ولكن مخك يفعل بحسب صحيفة Wall Street Journal الأميركية.

ولكي ترى كيف يعمل الذهن أثناء أداء العمليات الحسابية، قامت إيلاريا بيرتيليتي، وهي عالمة الأعصاب التربوية في جامعة غالو ديت، هي وشريكها في الأبحاث بعمل مسح لأطفال تتراوح أعمارهم بين سن الـ8 وحتى الـ13 أثناء قيامهم بعمليات طرح وضرب لأعداد من رقم واحد عقلياً.

وأظهرت صور المسح أن المنطقتين المرتبطتين بالأصابع في المخ –المنطقة الحسية، والتي تستجيب لأحاسيس مثل الضغط والألم أو الحرارة، والمنطقة الحركية والتي تسيطر على الحركة- كانتا نشطتين أثناء الطرح، على الرغم من عدم استخدام الأطفال لأصابعهم للوصول للنتيجة.

وهي الدراسة الأولى التي تظهر دليلاً على أن المنطقة الحسية من المخ تلعب دوراً وظيفياً في حل المشكلات الرياضية.

لم يظهر نشاط دماغي مماثل أثناء عمليات المضاعفة، وهو ما فسره الباحثون بأنه انعكاس لكيفية تعلم الأطفال للطرح مقابل كيفية تعلم المضاعفة.

تقول دكتور بيرتليتي، "على الأرجح تعلمت الطرح باستخدام أصابعك. بينما قُدمَت المضاعفة لفظياً واعتمدت على الحفظ الأصم. بالنسبة لنا، هذا دليل على أن نوعي العمليات يعتمدان على شبكات مختلفة".

لا يعرف العلماء ما إذا كان إدراك الأصابع يجعل الأطفال أفضل في الرياضيات أو ما إذا كان استخدام الأصابع للرياضيات يحسن من عملية الإدراك، ولكن ما هو معلوم بالتأكيد هو أن الأطفال الذين لديهم إدراك لأصابعهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر مهارة في الرياضيات.

أظهرت دراسات سابقة أن تطور إدراك الأصابع لدى الطفل البالغ من العمر 6 سنوات هو مؤشر أفضل للنجاح في الرياضيات في الصف التالي أكثر من درجات الامتحانات المعيارية، كما ثبت أن تدريب الأطفال على تحسين شعورهم بأصابعهم يُحسن من عملياتهم الحسابية.

تقول جو بوالر، أستاذة تعليم الرياضيات في جامعة ستانفورد، ومؤسسة مشاركة لموقع Youcubed غير الهادف للربح والذي يوفر موارد التدريس اللازمة لبناء شعور بالأرقام والأصابع، "ما وجده العلماء -وما هو مذهل للغاية- أنه بزيادة إدراكك للأصابع فأنت تزيد من أدائك في الرياضيات. ويقول علماء المخ إنه بدون الإدراك والعد على الأصابع، فلن يكون للأرقام تمثيل طبيعي في المخ".

ولكي تختبر إدراك أصابع شخص أو معرفة الأصابع، يقوم الباحثون بحجب يدي الشخص من العرض ولمس إصبع أو اثنين، ومن ثم طلب الشخص لتحديد أي من الأصابع تم تعليمه. سيجد الأشخاص الذين يعانون من ضعف الشعور في أصابعهم صعوبة في التفريق بين إصبع من آخر.

بينما يعتقد باحثون مثل دكتور بوالر ودكتور بيرتيليتي أن الشعور بالأصابع مرتبط بعمق بالتحصيل الرياضي ومن الواجب تنميته، يعتبر مدرسو الرياضيات أن الأصابع بمثابة جسر للوصول للتمثيل العقلي للأرقام والتفكير المجرد، وبعد حين يجب عدم تشجيعه.

يقول دوجلاس كليمنتس، المدير التنفيذي لمعهد مارسيكو للتعليم المبكر ومحو الأمية في كلية مورجريدج للتعليم بجامعة دنفر، "أعتقد أن فكرة العد على الأصابع لا تزال موجودة، ولكن الرياضيات انتقلت إلى فكرة أن الأصابع والطرق اليدوية تلعب دوراً هاماً. نحن نريدهم أن ينتقلوا من الأصابع ولكن ليس بسرعة تتسبب في غياب التمثيل الواضح لديهم حين يحتاجون إليه".

وبحسب دكتور بيرتيليتي، فبمجرد أن يستوعب الأطفال هذه الحركات، فسيتخلصون منها، كما تضيف "ليس بالأمر الذي يخاف منه الآباء. إنه أمر عادي".

جرى توثيق الصلة بين الأصابع والرياضيات في عام 1940 عندما فقد الأشخاص ذوي الإصابات الدماغية قدرتهم على إجراء الحسابات وفي نفس الوقت التعرف على أصابعهم. لا يزال العلماء يحاولون معرفة الرابط، ولكن واحدة من الاحتماليات تتمثل في أن إدراك الأصابع يساعد الأشخاص على تصور المفاهيم المجردة.

ولشرح كيف أن التصوير يمكن أن يُحسن من الفهم للرياضيات على جميع المستويات، تستخدم دكتور بوالر المسألة الخاصة بتقسيم واحد على ثلثين. يشمل الحل المجرد ضرب واحداً من مقلوب الكسر وتحويل النتيجة، وهي كسر غير حقيقي إلى عدد مختلط.

تشجع دكتور بوالر تلاميذها على حل هذه المسائل باستخدام الرسوم البيانية والصور لـ"ترى لماذا الجواب ما هو عليه"، هذا ما يوفره الحل البصري. قم بتقسيم مستطيل إلى ثلاثة ومن ثَم قم بتظليل اثنين من الشرائح لتصوير كيف أن واحداً مقسوماً على ثلثين يساوي واحداً ونصف.

الهدف هو زيادة، لا استبدال، العمليات الحسابية المجردة.

تقول دكتور بوالر، "نحن لا نقول إن الجميع يجب أن يعد على أصابعه طوال حياته ولا يقوم بتطوير قدرته على الجمع المجرد. ما يقال إنه إذا كنت تعلم أصابعك جيداً وأنها ستساعدك، فإنها ستقوم بمساعدتك طوال حياتك".

تقول بوالر، إنها استراتيجية يمكنك الاعتماد عليها.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Wall Street Journal الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.