سليماني يظهر في كردستان العراق.. هل يشارك الحرس الثوري في معركة الموصل؟

تم النشر: تم التحديث:
SGL
social media

تداولت وسائل إعلام إيرانية صورة لقاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، تؤكد تواجده في إقليم كردستان العراق (شمال البلاد).

المصادر الإعلامية أكدت بحسب "الجزيرة نت" أن سليماني وصل إلى إقليم كردستان حديثاً، وأن الصورة المذكورة التقطت له وهو بصحبة نجل حسين منصور أحد قادة قوات البيشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان، الذي قتل أثناء مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) في يناير 2015.

وكان اللواء الركن حسين منصور، قد قُتل بداية العام الماضي في مواجهات مع تنظيم داعش في القرى التابعة لمنطقة الملا، وكان أحد ضباط الصفوف الأمامية للمعارك التي خاضتها البيشمركة.

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن سليماني زار عائلات قوات البيشمركة الذين قتلوا في معركة الموصل، لحظة وصوله إلى إقليم كردستان العراق، حيث قدم لهم هدايا ولوحات وأثنى على "تضحياتهم في مواجهة تنظيم الدولة في العراق".

وبحسب "العربية نت" أعلنت وسائل إعلام إيرانية، أن سليماني وصل إلى العراق للمشاركة في معركة الموصل، للإشراف على قوات نخبة من الحرس الثوري الإيراني وميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من طهران.

وذكرت وكالة "مهر" شبه الرسمية، أن سليماني وصل بشكل مفاجئ إلى إقليم كردستان العراق، أمس الأحد، لتقديم الاستشارات للقوات العراقية والبيشمركة الكردية خلال معركة الموصل.

وقالت الوكالة إن سليماني سيلتقي المسؤولين في إقليم كردستان وقادة عسكريين للاطلاع على سير المعارك الجارية في محافظة الموصل.

ويعد قاسم سليماني، القائد الفعلي للعمليات العسكرية الإيرانية في كل من العراق وسوريا وربما اليمن، وقد ظهر وهو يتفقد قوات من الحشد الشعبي، والتقى بقادة عسكريين في معركة الفلوجة وقادة سياسيين عراقيين.

كما ظهر سليماني وهو يتفقد مليشيات داعمة للنظام في عدة مناطق بسوريا، ولا سيما في حلب التي تشهد معارك طاحنة بين قوات النظام المدعومة بمليشيات شيعية إيرانية وعراقية ولبنانية وباكستانية وأفغانية.