أنصار ترامب يستشهدون بهتلر في إحدى فعالياتهم.. استخدموا إحدى عباراته لمهاجمة الإعلام الأميركي

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
ASSOCIATED PRESS

كفَّ أنصار ترامب عن الادعاء أنهم لا يدعمون مرشحاً عنصرياً للفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية، وعمدوا بدلاً من ذلك إلى ترديد اقتباسات لأدولف هتلر.

وظهر اثنان من المليارديرات –حسب زعمهم- في فيديو التُقط في تجمّع لحملة ترامب الانتخابية في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو، وأعادا إحياء تصريحات هتلر.

قال أحدهما بغضب، ملوحاً بيديه تجاه كاميرات التليفزيون ومشيراً إلى الصحافيين وراءها "هذا ما يصفكم: الصحافة الكاذبة Lügenpresse".

وتدّخل صديقه، مكرراً نفس المصطلح ثم أضاف "لقد قلت الحقيقة".

وأشارت مراسلة النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست" كريستينا ويلكي، أن "الصحافة الكاذبة Lügenpresse" كان مصطلحاً اشتهر أدولف هتلر بترديده.

وبحسب وكالة رويترز الإخبارية، استُخدم المصطلح للمرة الأولى في ألمانيا من قبل نقّاد الصحافة الحرة خلال الحرب العالمية الأولى.

بالإضافة إلى ذلك، انتخبت لجنة من الخبراء اللغويين الكلمة لتكون "الكلمة الأسوأ" لعام 2015، وهو لقب يُعطى لكلمات أو مصطلحات تخالف مبادئ الديمقراطية أو تتعدّى على حقوق الإنسان.

وقالت نينا يانيش في ذلك الوقت، وهي أستاذة في جامعة دارمشتادت ورئيسة اللجنة المكوّنة من ستة أفراد والتي تختار إحدى هذه المصطلحات سنوياً من الاقتراحات المقدّمة "الصحافة الكاذبة Lügenpresse هي كلمة لوّثها النازيون".

كانت الموسيقى المستخدمة في التجمع هي العامل الوحيد الذي خفّف من الأجواء المصاحبة لاستخدام هذا المصطلح المشؤوم، فخلف الرجلين تُسمَع إحدى أغاني فرقة باكستريت بويز Backstreet boys.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لهافينغتون بوست. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.