فتاة عربية لم تغادر منزلها منذ ربع قرن ولا تستطيع المشي بسبب وزنها.. كيف تعيش أكثر نساء العالم بدانة؟

تم النشر: تم التحديث:
THTH
AP

قالت إيمان أحمد عبدالعاطي، البالغة من العمر 36 عاماً من الإسكندرية (شمال مصر)، إنها لم تغادر المنزل منذ 25 عاماً بسبب وزنها، وببساطة أدى جلوسها في المنزل طوال اليوم إلى ازدياد بدانتها.

وقالت إن طلبات أهلها في المستشفيات المحلية كانت بلا جدوى، لكنها ستحصل الآن على المساعدة بعد أن نشرت شقيقتها شيماء أحمد عبدالعاطي المشكلة علانية.

بينما قالت شيماء إن أسرتها تتكون منها هي وشقيقتها ووالدتهما، وإن والدهما توفي وهما صغيرتان.

وأضافت أنها وأمها تقضيان معظم وقتهما في العناية بإيمان، بما في ذلك إطعامها وتنظيفها ومساعدتها في الذهاب إلى المرحاض، لأنها لم تعد قادرة على المشي إلى هناك.

ss

قالتا كذلك إن إيمان انتهى بها الحال في المنزل وهي في الحادية عشرة من عمرها بعد تعرضها لما يعتقدون أنها سكتة دماغية تركتها طريحة الفراش.

قبل ذلك، ظهرت مشكلة إيمان منذ ولادتها، إذ بلغ وزنها عندما وُلدت 5 كيلوغرامات، واستمر في الزيادة منذ ذلك الحين، متسبباً في معاناتها مع المشي حتى عندما كانت فتاة صغيرة، إلى أن أُصيبت بسكتة دماغية، ولم يعد بإمكانها خسارة الوزن.

sss

لم تذهب إيمان إلى المدرسة مطلقاً بسبب وزنها الزائد، ويعتقد الأطباء أن السبب وراء حالتها هو احتباس السوائل في جسمها، ما يعني أنه يحتفظ بكميات زائدة من المياه.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Metro البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.