"المرأة رقم 11".. نجمة أفلامٍ إباحية تنضمُّ لقائمة "تحرُّش ترامب"

تم النشر: تم التحديث:
JESSICA DRAKE
Kevork Djansezian / Reuters

اتهمت ممثلة أفلام إباحية أميركية السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول المرشح الجمهوري إلى انتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب بأنه اقترح عليها ممارسة الجنس مقابل المال، مشيرة إلى أنه عرض عليها مبلغ 10 آلاف دولار لكي تنضم إليه في غرفته داخل فندق.

وقالت جيسيكا درايك خلال مؤتمر صحافي في لوس أنجليس (جنوب غرب الولايات المتحدة) ترافقها المحامية المتخصصة في قضايا التشهير بحق النساء غلوريا أولريد، أنها التقت ترامب أثناء بطولة للغولف في بحيرة تاهو بكاليفورنيا عام 2006.

وأضافت المرأة الشابة أن ترامب دعاها للانضمام إليه في غرفته داخل الفندق، مشيرة إلى أنها قصدت غرفته برفقة امرأتين أخريين.

وروت درايك أن ترامب الذي كان مرتدياً قميص نوم، أقدم على معانقتهن "بشدة" وتقبيلهن "من دون أن يطلب موافقتهن".

وشرحت درايك أنه بعد عودتها إلى غرفتها، اتصل بها ترامب لكي تنضم إليه مجدداً، لافتة إلى أنه سألها "ماذا تريدين؟ كم؟".

وبعد أن رفضت دعوته، ذكرت درايك أنها تلقت اتصالاً آخر من ترامب أو من رجل آخر، عارضاً عليها مبلغ عشرة آلاف دولار.

تقول، "رفضت مرة أخرى، ومرة أخرى تحججت بأنني مضطرة إلى الذهاب إلى لوس أنجلوس من أجل العمل. أُخبرت حينها أن ترامب سيسمح لي باستخدام طائرته الخاصة في حال موافقتي".

أضافت، "ربطت بعدها على الفور بين تجربتي وتجارب صديقات أخريات لن أذكر أسماءهن احتراماً لهن ولعائلاتهن".

أما المحامية التي تدافع أيضاً عن امرأتين أخريين تتهمان المرشح الجمهوري بالقيام بسلوك جنسي من دون موافقتهما، فأظهرت أمام الصحافيين صورة لترامب ودرايك خلال بطولة الغولف.

ورفض فريق حملة المرشح الجمهوري من جهته هذه الاتهامات.

وقالت حملة ترامب "هذه القصة زائفة تماماً وسخيفة. الصورة واحدة من آلاف الصور التي التُقطت بدافع الاحترام لمن يطلبون التقاط صورة مع ترامب. ترامب لا يعرف تلك المرأة، ولا يذكرها ولم يكن ليهتم بمعرفتها. هي مجرد محاولة أخرى من حملة كلينتون لتشويه سمعة مرشح حصل على المركز الأول في 3 استطلاعات رأي اليوم" بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.

الآن، بلغ عدد النساء اللاتي يتهمن المرشح الرئاسي الجمهوري بالاعتداء الجنسي أو التصرف الجنسي غير اللائق إلى 11.

يوم السبت، وبينما كان يلقي خطاباً سياسياً في غيتيسبرغ، بنسلفانيا، وذلك قبل جولة قصيرة في ساحة الحرب الأهلية، قال ترامب أنه سيُقاضي كل مدعية: "كل امرأة كذبت عندما أدلت بتصريحاتها لتؤذي حملتي. تزييف كامل. هذه الوقائع لم تحدث. كل هؤلاء الكاذبات سيُقاضين بعد انتهاء الانتخابات".

في تصريحها الذي خرج يوم السبت، قالت أولريد، "السيد ترامب، لقد ألقيت كلمة هذا الصباح في غيتيسبرغ حيث حارب ومات العديد من الوطنيين الشجعان. لقد دنّست تضحياتهم بتهديدك الزوجات، والأمهات والبنات اللواتي وجهن اتهامات ضدك".

ردت حملة ترامب على دور جلوريا أولريد في الكشف عن المتهمة العاشرة، كارينا فيرجينيا، يوم الخميس، قائلة: "العميلة السياسية الفاقدة للمصداقية جلوريا أولريد، في هجوم آخر منسق مع كلينتون بحثاً عن الشعبية، لن تتوقف عند حدٍ لتشويه السيد ترامب".

أول مدعية قدمتها جلوريا كانت سمر زيرفوس، المتسابقة في برنامج تلفزيون الواقع الخاص بترامب، "ذا أبرينتيس". والمدعية التاسعة، كاثي هيلر، أخبرت قصتها للغارديان الأسبوع الماضي.

في جيتيسبرغ يوم السبت، قال ترامب إن "اللجنة الوطنية الديمقراطية وحملة كلينتون كانا على الأغلب وراء دفع الكاذبات للإدلاء بقصص زائفة"، مضيفاً، "سنعرف مستقبلاً من خلال دعوى قضائية وأتطلع للغاية إلى حدوث ذلك".

وفقاً لموقع الأفلام IMDb.com، فإن جيسيكا دريك هو الاسم الفني لأنجيلا باتريس هيزليت.