وصفت محمد مرسي بـ"السيِّد الرئيس".. التلفزيون المصري يوقف إحدى مذيعاته عن العمل

تم النشر: تم التحديث:
MNASHKR
منى شكر | social media

قرَّر التلفزيون المصري إحالة المذيعة لديه منى شكر إلى التحقيق ووقفها عن العمل بعد وصف محمد مرسي بـ"السيِّد الرئيس" لدى قراءتها لخبر تأييد الحكم عليه بشكلٍ نهائي أمس السبت بالسجن 20 عاماً.

وفي تصريحات نقلتها عنه بوابة قناة "صدى البلد" الإلكترونية (مقرَّبة من السلطات) قال خالد مهنى رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري إن المذيعة قالت خلال نشرة أخبار الخامسة مساء السبت: "قررت محكمة النقض حكماً نهائياً وباتاً بتأييد الحكم الصادر بمعاقبة السيد الرئيس محمد مرسي وآخرين" ، لتكمل الخبر وتقول إن مرسي رئيس معزول ووصفت الإخوان بالجماعة الإرهابية.

وأكد مهنى أن "الإسكريبت" المرفق للنشرة تضمن نص الخبر.. "أصدرت محكمة النقض حكماً نهائياً وباتاً بتأييد الحكم الصادر بمعاقبة الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين من قيادات وأعضاء الجماعة الإرهابية بالسجن المشدد 20 عاماً وجاء ذلك لإدانتهم في قضية أحداث العنف والقتل التي وقعت أمام قصر الاتحادية فى شهر ديسمبر لعام 2012 ويعد الحكم الصادر من محكمة النقض هو أول حكم بات يصدر بالإدانه بحق الرئيس المعزول".

وأشار رئيس قطاع الأخبار إلى أن المذيعة تمت إحالتها للشئون القانونية للتحقيق في الواقعة وحول وجود توجُّهات للمذيعة أكد مهنى أنه لا يعلم أي شيء عن ذلك وأن التحقيقات سوف تكشف انتماءها.

وهاجم الإعلامي المحسوب على النظام المصري، أحمد موسى، في برنامجه اليومي مساء السبت، المذيعة المصرية، واصفا الواقعة بـ"الفضيحة".


زلّة لسان


من جانبها أكدت المذيعة منى شكر، أن الأمر لا يتعدى أن يكون "زلة لسان".

وأرجعت شكر السبب، بحسب ما نقل عنها موقع "فيتو" إلى تعودها دائماً ذكر كلمة السيد لتسبق الحديث عن منصب الرئيس، موضحة أنها بعد اكتشافها الوقوع في الخطأ فضلت الاستمرار في استكمال الخبر وتصحيح الوضع بذكر كلمة المعزول في نهايته بدلاً من أن تقرّر التوقف أو الاعتذار أثناء التقديم وتلفت الانتباه أكثر لتلك الزلَّة منها.

وكانت محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون بمصر) قضت أمس برفض طعن مرسي و8 آخرين على أحكامهم في القضية المعروفة إعلاميًا بأحداث قصر الاتحادية (شرقي القاهرة)، والتي وقعت في 5 ديسمبر/ كانون الأول 2012، في أول حكم نهائي بحقه.

وشهد التليفزيون الحكومي، الفترة الأخيرة خروجا عن النص من عدة مذيعين.

ففي 6 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، أوقف خالد مهني رئيس قطاع الأخبار باتحاد الإذاعة والتلفزيون، المذيع جورج رشاد، عن تقديم حلقتين من برنامج "صباح الخير يا مصر"(صباحي/ يومي)، وذلك بسبب خروجه عن النص المكتوب بعد توجيه التحية للرئيس الأسبق حسني مبارك، لمشاركته في حرب أكتوبر/ تشرين أول 1973 ضد اسرائيل، على عكس المكتوب.

ومن أبرز المذيعين أيضا الذين خرجوا عن النص الرسمي، المذيعة عزة الحناوي التي انتقدت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في برنامجها المذاع بأحد القنوات الحكومية المحلية، قبل أن يتم إحالتها للتحقيق، في مارس/آذار الماضي.