"داعش" يشعل النار في مصنع للكبريت قرب الموصل.. ونقل 1000 شخص للمستشفى بسبب الأدخنة

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
ASSOCIATED PRESS

خضع ما يصل إلى ألف شخص للعلاج من مشكلات في التنفس بسبب استنشاق أدخنة ناجمة عن حريق مصنع كبريت اشتعل في أثناء القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من مدينة الموصل العراقية، وقال مسؤولون أميركيون إن أفراد القوات الأميركية في قاعدة جوية قريبة يرتدون أقنعة واقية.

وغطت سحابة من الدخان الأبيض سماء منطقة المشراق القريبة من الموصل حيث يقع مصنع الكبريت، وامتزجت بأدخنة سوداء منبعثة من آبار نفط أشعلها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية لتغطية تحركاتهم.


"(داعش) أشعل المصنع عمداً"


وقال سكان والجيش الأميركي إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية أشعلوا مصنع الكبريت عن عمد في أثناء تصديهم لعملية قوات الحكومة العراقية لطردهم من الموصل آخر معاقلهم الرئيسة في البلاد.

وقال عبد السلام جبوري مدير مستشفى القيارة المركزي، إن المستشفى استقبل ما يصل إلى ألف شخص يعانون مشكلات في التنفس منذ صباح أمس (الجمعة) وإنهم خرجوا بعد ذلك. ولم ترد أي تقارير عن وفاة أي شخص في المستشفى.

وأضاف جبوري أن المستشفى استقبل أطفالاً وكباراً ورجال شرطة وجنوداً كانوا جميعاً يعانون مشكلات في التنفس والتهابات في العيون.

وقاعدة غرب القيارة الجوية هي المركز الأميركي الرئيس لمساندة العمليات التي يقودها العراق لاستعادة مدينة الموصل من أيدي "الدولة الإسلامية". وهناك نحو 5000 جندي أميركي في العراق، لكن الجيش الأميركي لم يكشف عن عدد قواته في القاعدة الجوية.

وقال مسؤول -طلب عدم نشر اسمه: "تحركت الرياح بالفعل جنوباً، وكإجراء احترازي وضعت القوات في غرب القيارة معداتها الوقائية الشخصية وتواصل عملياتها في هذا الوقت".


أقنعة الغاز


وشاهد مراسل "رويترز" في القيارة جنوداً عراقيين يرتدون أقنعة الغاز وهم على استعداد لاستخدامها.

وفي غرفة فحص بمستشفى القيارة كان طفل يرقد في سريره وهو يعاني استنشاق أدخنة الكبريت ويصرخ ويسعل، في حين يثبّت والده قناع أكسجين على وجهه.

وقال ممرض، يدعى صدام أحمد، وهو يرتدي قناع أكسجين يحميه من الأدخنة، إن معظم المرضى أخذوا جرعات أكسجين ونُصِحوا بالابتعاد عن المناطق التي توجد بها الأدخنة.

وقال علي أحمد خلف (38 عاما)، وهو يعيش في قرية مجاورة، إنه نقل عائلته إلى القيارة للهرب من الأدخنة.

وقال شاهد عيان: "رأيت رجلاً مسنّاً أصيب بصدمة وتوفي من الدخان".

وقال مسؤول أميركي آخر إن عينات من الهواء في محيط قاعدة غرب القيارة أرسلت إلى وكالة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية لتحليلها لمعرفة "إن كان هناك ما يقلق في النتائج".

وقال مسؤولون أميركيون إن تنظيم الدولة الإسلامية أشعل النيران في مصنع للكبريت يوم الخميس في أثناء القتال حول المشراق جنوب الموصل.

وقال التلفزيون العراقي الرسمي إن الحريق أُخمد اليوم (السبت)، لكن مراسل "رويترز" في الموقع قال إن الأدخنة مازال يمكن رؤيتها من مسافة بعيدة.

وذكر بيان صادر عن التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، اليوم (السبت)، أنه جرى توفير أكثر من 24 ألف قناع واقٍ من المواد الكيماوية لقوات الأمن العراقية وحلفائها من مقاتلي البيشمركة في أثناء التدريب على عملية الموصل.

وفي سياق منفصل، قال التحالف إن قاعدة القيارة بدأت أمس (الجمعة) تسلم طائرات شحن بعد إصلاحها علي يد مهندسي القوات الجوية الأميركية.