الأمين العام لحزب عبدالعزيز بوتفليقة يقدِّم استقالته

تم النشر: تم التحديث:
ABDELAZIZ BOUTEFLIKA
ASSOCIATED PRESS

قدم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، عمار سعداني السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2016 استقالته، بعد 3 سنوات من تولي المنصب أطاح فيها بمدير الاستخبارات الفريق محمد مدين وظهر كالمتحدث باسم عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية ورئيس الحزب الحاكم.

وقال سعداني مفاجئاً أعضاء اللجنة المركزية للحزب "أقدم أمامكم استقالتي وأصر على الاستقالة، للمصلحة العامة للحزب والبلاد".

وعزا سعداني (66 سنة) انسحابه من الأمانة العامة للحزب الذي يقود البلاد منذ الاستقلال في 1962، "لأسباب صحية" وهو ما يفسر غيابه لأكثر من ثلاثة أشهر.

وبرز سعداني خلال توليه قيادة الحزب بانتقاداته المتكررة لجهاز الاستخبارات ومديره الفريق محمد مدين المعروف بـ"الجنرال توفيق" الذي كان يعد "صانع الرؤساء" حتى أطلق عليه اسم "رب الجزائر".

وفي سبتمبر/أيلول 2015 حصل ما طالب به سعداني فأقال الرئيس بوتفليقة الفريق مدين بعد 25 سنة من توليه منصب مدير دائرة الاستعلام والأمن، وألحق الجهاز برئاسة الجمهورية بعدما كان تحت وصاية وزير الدفاع.

وقبل أسبوعين عاد سعداني ليهاجم الجنرال توفيق البعيد عن الساحة السياسية، واتهمه بالتآمر على استقرار البلاد وعلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وصادق أعضاء اللجنة المركزية للحزب على تعيين الوزير السابق جمال ولد عباس (82 سنة) لخلافة سعداني، باعتباره أكبر أعضاء المكتب السياسي سناً.