ميركل: ما يحدث في حلب "بربري".. ونفكِّر في فرض عقوباتٍ على روسيا

تم النشر: تم التحديث:
ANGELA MERKEL
ASSOCIATED PRESS

وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، القصف الذي يستهدف مدينة حلب شمالي سوريا بـ "العمل غير الإنساني"، مشددة على إمكانية فرض بلادها عقوبات على روسيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته ميركل، الجمعة 21 أكتوبر/تشرين الأول 2016، عقب مشاركتها في قمة للاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأوضحت ميركل أن الأزمة السورية شكلت نقطة محورية في القمة إلى جانب قضايا هامة أخرى، وأعربت عن إدانتها للهجمات التي تشنها طائرات النظام السوري وروسيا على مدينة حلب.
وجددت المستشارة الألمانية طلب بلادها بإيصال المساعدات الإنسانية، وتحقيق وقف إطلاق نار دائم في سوريا، وقالت إن الهجمات على حلب "بربرية".

وأضافت: "ما يحدث في حلب غير إنساني، ولا أجد ما أقوله أمام الصور القادمة من هناك".

أكدت ضرورة سعي المجتمع الدولي لوقف الهجمات بسوريا عموماً.

ميركل تطرقت أيضاً إلى إمكانية فرض عقوبات ضد روسيا على خلفية دعمها للنظام السوري، مشددة عدم استبعاد بلادها خيار فرض عقوبات على موسكو.

وأشارت أنه سيتم محاسبة المسؤولين في حال استمرار انتهاك حقوق الإنسان في سوريا.

وأردفت أن ألمانيا وفرنسا تتابعان المجريات في سوريا "عن قرب".

وفي وقت سابق اليوم، وافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، على مشروع قرار يطالب جميع الأطراف في سوريا وعلى رأسها النظام و"داعموه" بمراعاة القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ووقف العنف وإيصال المساعدات بشكل عاجل.

وتعاني أحياء حلب الشرقية، الخاضعة لسيطرة المعارضة، حصاراً برياً كاملاً من قبل قوات النظام السوري وميليشياته بدعم جوي روسي، منذ أكثر من شهر، وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية، ما يهدد حياة نحو 300 ألف مدني فيها.

وكثفت طائرات النظام السوري وروسيا من قصفها الجوي على أحياء حلب الشرقية، خلال الأسابيع الماضية، ما أسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى من المدنيين.