لأول مرة منذ عشرات السنين.. أجراس كنائس العالم تدقُّ تكريماً لضحايا حلب ولتذكير الناس بالموت

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تنضمُّ كنائس في أرجاء متفرقة من العالم إلى أبرشية فنلندية تدق أجراسها يومياً تكريماً للمدنيين الذين أزهقت الحرب أرواحهم في مدينة حلب السورية.

كانت أبرشية كاليو اللوثرية في هلسنكي قد بدأت هذه اللفتة في 12 أكتوبر/تشرين الأول بعد تصعيد روسيا والحكومة السورية قصف الأجزاء المحاصرة الواقعة تحت سيطرة المعارضة في حلب.
وقال تيمو لاجاسالو كاهن أبرشية كاليو "بعد أن قرأنا الخبر يومها قررنا أن نقرع الأجراس الجنائزية في الخامسة مساء لتذكر الموت. وفي البداية طلبت من عدد قليل من الكنائس المحلية أن تنضم إلينا."

وخلال فترة قصيرة انضمت مئات الكنائس في أنحاء البلاد وفي أرجاء أوروبا إلى الأبرشية وأنشأت الكنيسة الفنلندية اللوثرية الإنجيلية موقعاً أطلقت عليه (أجراس حلب) لإدراج المشاركين.
وتشارك الآن في الحدث بحسب الموقع أكثر من 500 كنيسة في 20 بلداً منها بريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا. وستظل الأجراس تدق يومياً حتى 24 أكتوبر/تشرين الأول يوم الأمم المتحدة.
وقال لاجالسالو "نرى جميعاً الأحداث المدمرة في حلب لكننا في نفس الوقت نشعر بأن لا حول لنا ولا قوة نظراً لتعقد الوضع. وبالأجراس نريد أن نجعل أصواتنا مسموعة ونعطي الأمل في مستقبل أفضل."

وتقرع الكنائس في فنلندا أجراسها عادة لدى حمل جثمان إلى خارجها بعد إقامة القداس عليه.
وآخر مرة قرعت كنائس البلاد كلها أجراسها كانت في جنازة الرئيس الفنلندي أرهو كاليفا كيكونن عام 1986.