جو تريبياني من Friends قريباً مساعداً شخصياً لك مثل Siri.. ما أول طلباتك له؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

منذ إذاعة الحلقة الأخيرة لمسلسل "Friends" في 2004، تعلق الكثير من مُحبي المسلسل الهزلي بأمل أن يجتمع أبطال المسلسل في عمل سوياً. إلا أن تصريح مارتا كاوفمان – إحدى صُناع المسلسل - لبرنامج "آي نيوز" التلفزيوني مطلع العام الحالي قضى على تلك الفكرة، إذ قالت: "لن يكون هناك فيلمٌ يجمع أبطال مسلسل Friends أبداً".

إلا أن هناك بصيصَ أملٍ لأولئك الذين مازال يملؤهم الحزن، إذ يسعى فريق من الباحثين بجامعة ليدز لتخليد الشخصيات العامة بتجسيد رقمي يُمكنك التحدث إليه مثلما تتحدث مع Siri و Alexa أو أي مساعد افتراضي، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الخميس 20 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

والشخصية الرقمية الأولى هي جوي تريبياني.

وكما رصد حساب المعرفة الاصطناعية على موقع Tumblr، أن فريق الباحثين يصوغون مجموعةً من الخوارزميات بإمكانها التعرف على شخصيات مُنفردة والتقاط لغة أجسادها وتعابير وجوهها وأصواتها. بينما تُحلل أداة التعلُم الآلي نص المسلسل لفهم الكيفية التي ترتب بها كل شخصية الكلمات معاً.

وكانت النتيجة نسخة رقمية افتراضية لجوي بإمكانها تكوين جُمل جديدة بطريقته وصوته وبتحريك فمه بهذه الكلمات الجديدة.

من ضمن الجُمل التي أنتجها جوي الافتراضي: "أهلاً روس، هل تُريد مني التحدث مع إحدى النساء" و"أحب البيتزا بالجبن".

وليس الحوار فقط هو ما يحتاج إلى تحسين، بل إن الفم الصناعي الذي يتكلم مثل جوي والذي تم تركيبه فوق وجه الممثل مات لوبلانك هزليٌّ بطريقة واضحة، إذ يبدو غريباً كالروبوت.

ويسعى الفريق المكوّن من: جيمس شارلز وديريك ماجي وديفيد هوج من قسم علوم الكمبيوتر بجامعة ليدز إلى توسيع التقنية لتشمل شخصيات أخرى، وتصل في نهاية المطاف إلى شخصيات قادرة على تكوين مشاهد جديدة أوتوماتيكياً بمحادثات جديدة تماماً، وبالتالي يتم تخليد الشخصية افتراضياً.

وقال الفريق في ورقة لخصت التقنية المستخدمة: "إننا نخطط لتحسين الشخصية الافتراضية وتوسيع النموذج ليشمل التفاعل مع الناس الحقيقيين والتفاعل بين الشخصيات الافتراضية".

ويؤكد الباحثون أنه يمكن لمثل هذا النظام أن يُستخدم للتفاعل بين الإنسان والكمبيوتر، وأن يضع وجهاً وشخصية لأنظمة المساعدة الصوتية الموجودة حالياً مثل خدمة Siri في أجهزة آبل، خدمة Cortana في مايكروسوفت وخدمة Alexa في أمازون.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.