في الـ 9 من عمره: المدرسة صباحاً.. ومنها إلى الجامعة مساءً!

تم النشر: تم التحديث:
RR
lebenundlernen

على الرغم من أن الطفل البولندي كاميل وورسكي لم يبلغ العاشرة من عمره بعد، إلا أنه يداوم الآن رغم سنه الصغيرة على دورات بالجامعة التقنية في لوبلين.

حيث ساعد شغف الصبي ذي التسعة أعوام للروبوتات، في أن يصير أصغر طالب في بولندا يدرس الميكاترونيك.

إذ ذكرت الصحيفة البولندية Rzeczpospolita أن الطفل كاميل الذي يمتلك شغفاً للروبوتات ونماذج الـ 3D، يمكنه الآن أن يمارس شغفه تحت إشراف وتوجيه مهني بالدراسة الجامعية.

كما يستطيع كاميل أن يدرس دورات في الميكاترونيك، والفيزياء، والرياضيات، والروبوتات، وتقنيات التصنيع والتجميع في جامعة لوبلين للتقنية.

وقد سلمت الجامعة بطاقة طالب جامعي إلى كاميل في أول يوم دراسي له، عندما رافقه والداه ليقوداه إلى الجامعة.

كما نقلت الصحيفة أن ذلك الصبي ذا الأعوام التسعة، لا بد أن يذهب إلى مدرسة الموهوبين حتى وأنه لا يزال يدرس في الصف الرابع الابتدائي كباقي أقرانه.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة ـDer Spiegel الألمانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.