"خامنئي" يلتقط "سيلفي" في شوارع القاهرة.. وهجوم شديد على "الغد"

تم النشر: تم التحديث:
ALI KHAMENEI
ASSOCIATED PRESS

انتشرت على مداخل شوارع رئيسية مؤدية للعاصمة المصرية القاهرة الخميس 20 أكتوبر/تشرين الأول 2016، صور إعلانية لمرشد إيران، علي خامنئي، وهو يلتقط صور "سيلفي"، ومن خلفه معالم من الكويت والسعودية.

وصُور المرشد الإيراني، تأتي في إطار دعاية إعلانية لقناة الغد الإخبارية الخاصة، لفيلم يحمل اسم "الإرهابي"، يبثه برنامج "الصورة بكل الأبعاد"، ويعرض على القناة ذاتها، ويتناول سياسات الدولة الفارسية في المنطقة العربية، وفق ما نقلته مواقع إخبارية محلية على لسان مصادر (لم تسمها) بالقناة.

وتُظهر اللوحات الإعلانية "خامنئي" وهو يلتقط صورة على طريقة "سيلفي" من هاتف محمول، وفي الخلفية عدد من المعالم الخليجية الشهيرة مثل أحد أبراج الرياض، وأبراج الكويت التي تشتهر بها العاصمة.

ولم يكن واضحاً الغرض من اللوحات الإعلانية التي تحمل صور المرشد الإيراني، غير أنها تسببت في هجوم على النظام المصري الحالي، عبر تدوينات وتغريدات لمستخدمي موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، و"تويتر".

كما تسببت الصور الإعلانية للمرشد الإيراني في هجوم سلفي في مصر على القناة الإخبارية، وصلت لحد تقديم بلاغات لجهات أمنية ضدها، لإلزامها بإزالة تلك الإعلانات.

علاء السعيد، القيادي في ائتلاف الصحب وآل البيت (غير حكومي مقره القاهرة)، قال إن الائتلاف "تقدم ببلاغ رسمي لأجهزة الأمن المصرية يطالب فيه بإلزام قناة الغد، بإزالة الإعلانات الترويجية للمرشد الإيراني، من على الطرق الحيوية بالقاهرة".

وأضاف السعيد، أن "الائتلاف لم يعرف بعد الغرض من وضع تلك اللوحات الإعلانية المروجة لإيران في مصر".


إزالة اللوحات


وأوضح أن "السلطات الأمنية وافقت على إزالة اللوحات الإعلانية ومن المنتظر تنفيذ ذلك خلال ساعات".

وشدد السعيد على أن "نشر مثل هذه الإعلانات يمثل استفزازاً للشعبين المصري والسعودي، لما تمثله من ترويج لرجل يمثل دولة تنتهك حقوق العرب والمسلمين في اليمن والعراق وسوريا".

في السياق، هاجم الباحث السعودي، عبدالعزيز التويجي، السلطات المصرية، نظرًا لما أسماه سماحها بانتشار صور مرشد إيران في القاهرة.

وقال في تغريدة عبر موقع "تويتر": "صورة خامنئي في لوحة لتلفزيون الغد في مصر وفي الصورة برج المملكة وبرج الفيصلية وغيرهما، الذي أعرفه أن اللوحات الإعلانية لا توضع دون ترخيص".

وبدورها أفادت قناة العربية السعودية، عبر موقعها الرسمي، أن "السلطات المصرية طلبت من فضائية عربية (الغد) تعمل في القاهرة إزالة صورة علي خامنئي، مرشد إيران، من إعلاناتها المنتشرة بشوارع القاهرة".

وتعليقًا على الواقعة، قال رئيس القناة عبد اللطيف المناوي، إن "قناة الغد ستصدر بياناً خلال الساعات المقبلة توضح فيه موقفها من صور خامنئي"، دون مزيد من التفاصيل.

ولم يتسنَّ لـ"الأناضول" الحصول على رد من السلطات المصرية، بخصوص وضع لوحات للمرشد الإيراني "علي خامنئي" بالطرق الرئيسية المؤدية للقاهرة، والموقف من إزالتها أو الإبقاء عليها، غير أنها أزالت مؤخراً لافتات إعلانية ضخمة مسيئة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من أعلى مبنى كبير وسط القاهرة، للقناة ذاتها.

وحينها، قالت قناة الغد التي تبث من القاهرة، إنه "في سابقة هي الأولى من نوعها، قامت قوات الأمن المصري بإزالة لوحات إعلانية ضخمة نفذتها شركة للدعاية والإعلان لصالح القناة".


خوفاً من إثارة أزمة سياسية


كما أزالت قوات الأمن وفق بيان القناة "رسالة مماثلة تحمل صورة سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا، وجون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، ومن خلفهما صور للدمار الذي حاق بسوريا".

وآنذاك رجح للأناضول، مصدر مسؤول في قناة الغد، فضل عدم ذكر اسمه، أن إزالة اللافتات جاءت لتلافي وقوع أزمات سياسية لمصر مع دول أخرى، رافضا إضافة تفاصيل بخلاف ما جاء في بيان القناة.

وقناة "الغد"، التي يرأسها المناوي، (رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون الحكومي إبان عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك) هي أول قناة إخبارية عربية تنطلق من القاهرة (بدأت منتصف أكتوبر/تشرين أول العام الماضي) وتقدم تغطية إخبارية وتحليلية، وتبث من مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة.

ومؤخراً توترت العلاقات بين مصر والسعودية مع إعلان الرياض استياءها من تصويت القاهرة في مجلس الأمن إلى جانب مشروع قرار روسي متعلق بمدينة حلب السورية، ووقف شركة أرامكو السعودية إمدادات البترول إلى مصر الشهر الجاري، رغم نفي الأخيرة بوجود أي طابع سياسي وراء قرار الشركة.