رغم شكله العادي.. محتالٌ أميركي يقنع فتيات بإهدائه سيارات لامبورغيني واسكاليد وموستانغ!

تم النشر: تم التحديث:

"يا إلهي! ماذا يعمل هذا الشاب حتى يستطيع شراء سيارة كهذه؟". هكذا تساءل الكثيرون من سكان بلدة يونيون في ولاية ميسوري الأميركية، عند رؤية سيارة لامبورغيني بيضاء فاخرة، تصل قيمتها إلى 200 ألف دولار أميركي، وهي تتجول في شوارع مدينتهم الصغيرة.

هذه السيارة الفارهة لفتت أيضاً أنظار رجال الأمن الذين قرروا التحري عن هوية مالكها، ليكتشفوا القصة الصادمة، حسب تقرير لموقع Kmov الأميركي.

صاحب السيارة الباهظة، ذات الـ 12 أسطوانة هو الشاب ثيموني روسيل (28 عاماً)، والذي وضع خطّةً مُحكمةً استطاع من خلالها أن يحتال على كثير من الفتيات اللاتي كان يواعدهن في ولايات بنسلفانيا، وفلوريدا، وميسوري، وذلك من أجل الحصول على سيارات فاخرة باهظة الثمن.

وتقول الشرطة إن روسيل اعتاد مواعدة الفتيات بعد استدراجهن عن طريق موقع Plenty of Fish للتعارف عبر الانترنت، وكان يقنع كلّ ضحيّة بعد إقامة علاقة معها، بأن تشتري له سيارة باسمه ليستغلها ويقوم ببيعها بعد ذلك ويدعي أنها سرقت.

وتمكن روسيل - حسب محاضر التحقيق -، من خداع الكثير من الفتيات عبر إيهامهن بأنه مارشال في الجيش الأميركي، ومسعف سابق، وكان يستخدم في ذلك هويّةً عسكريةً مزيفةً، وسترةً واقيةً من الرصاص.

وتضيف محاضر الشرطة أن روسيل أقنع بالفعل إحدى ضحاياه أن تشتري له سيارة لامبورغيني، وسيارة Corvette Z06 التي تصل قيمتها إلى 96 ألف دولار أميركي.


كيف افتضح أمره؟


أقنع روسيل إحدى ضحاياه بشراء سيارة كاديلاك اسكاليد وفورد موستانغ شيلبي ودرّاجة Can-Am Spyder النارية ثلاثية العجلات، لكن الفتاة اكتشفت بالصّدفة أن روسيل يحمل عدداً كبيراً من بطاقات الائتمان المزيفة، التي يظهر فيها بهويات مختلفة، وحين واجهته بالأمر، لاذ بالفرار من الشقة التي كان يقطنها تاركاً سيارة اللامبورغيني وراءه.

ألقت الشرطة القبض عليه في محطة للسيارات بمدينة يونيون بميسوري، حيث سيواجه تُهماً بالاحتيال وانتحال هويّة ضابط فيدرالي.