بحيلة ذكية شرطي ألماني ينجح في تهدئة رضيع بعدما أغلقت والدته باب سيارتها وتركته داخلها!

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

بسبب خط صغير دخل طفل رضيع في نوبة من البكاء عندما قامت والداته بإغلاق السيارة وبداخلها المفاتيح والطفل الذي لم يتجاوز عمره عدة أشهر، قبل أن يتدخل أحد أفراد الشرطة الألمانية بمعالجة الخطأ ولكن بطريقة ظريفة.

القصة تعود إلى الثلاثاء الماضي، عندما قامت سيدة ألمانية تبلغ من العمر 30 عاماً في منطقة جنوب شرق ولاية هيسن بإغلاق سياراتها وبداخلها رضيعها ومفاتيح القيادة دون أن تقصد ممن تسبب في دخول الطفل في نوبة بكاء، بحسب صفحة الشرطة الرسمية على فيسبوك.

ووفقاً للتفاصيل التي سردتها والدة الطفلة التي كانت ترغب بإخراج شيء ما من صندوق السيارة، فانغلق باب السيارة، بينما بقيت المفاتيح وطفلها في الداخل وراء الأبواب المؤصدة.

ثم اتصلت الأم اليائسة بالشرطة، فيما انخرط الرضيع بالبكاء، وعند حضور الشرطة عمل أحد عناصرها على إنقاذ الموقف ريثما يستطيعون فتح الباب، إذ قام بأرجحه السيارة حتى هدأ الرضيع وخلد للنوم.

وكانت المفاتيح البديلة للسيارة موجودة في منزل السائقة القريب من المكان، وبما أن مفاتيح المنزل كانت موجودة أيضاً في السيارة، توجب على الشرطة فتح باب الشقة، ثم تم إخراج الرضيع في النهاية، الذي لم يشعر بالأمر إذ كان نائماً.

ونشرت الشرطة في المدينة الألمانية الواقعة وصورة الرجل الذي نجح في تهدئة الطفل عبر حسابها الرسمي على فيسبوك، والذي تفاعل معها المئات من رواد الشبكات الاجتماعية.