هل اعتدى براد بيت على ابنه على متن الطائرة؟.. "إف بي آي" تستجوب أنجلينا جولي وأطفالها

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

تحقيقات "إف بي آي" جارية فيما حدث بالضبط بين براد بيت وابنه مادوكس (15 عاماً) على متن طائرة خاصة كانت عائدة إلى الولايات المتحدة في 14 سبتمبر/أيلول.

برنامج أخبار النجوم الترفيهي TMZ الأميركي الذي يتعقب حياة مشاهير هوليوود قال، أمس الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" بالفعل أجرى لقاءات يوم الثلاثاء لاستجواب أنجلينا وأطفالها الـ6 بخصوص الحادثة، وفق تقرير نشرته صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقد أخبر رجال الشرطة هيئة إعداد البرنامج بأن عملاء "إف بي آي" قضوا أكثر من 3 ساعات داخل منزل جولي الكائن في مدينة ماليبو وذلك في مهمة "لتقصي الحقائق".

ويبدو أن الغرض من التحقيق ليس مجرد الوقوف على كافة تفاصيل ما حدث "لحظة بلحظة".

وكان الزوجان الشهيران قد أعلنا انفصالهما قبل 4 أسابيع بعدما طلبت جولي (41 عاماً) الطلاق 19 سبتمبر مع حق الحضانة الكاملة والحصرية لأطفالها.

أما النجم براد بيت (52 عاماً) فالتحقيقات جارية معه من طرف "إف بي آي" وكذلك قسم خدمات العائلة والأطفال بمقاطعة لوس أنجلوس بعد ورود مزاعم بمعاقرة الخمر والاعتداء الجسدي على الابن مادوكس على متن الطائرة.

وينفي بيت هذه المزاعم ويسعى لنيل حضانة مشتركة للأطفال: مادوكس (15 عاماً)، باكس (12 عاماً)، زهرة (11 عاماً)، شيلوه (10 أعوام)، والتوأمان نوكس وفيفيان (8 أعوام).

وحسب ما أفاد به موقع برنامج TMZ على الإنترنت فإن الشرطة تود التأكد من أن الطائرة كانت في المجال الجوي الأميركي أم لا حينما نشب الاعتداء بين الأب وابنه، كما يودون التثبت مما وقع أثناء نقطة توقف في مينيسوتا للتزود بالوقود على طريق لوس أنجلوس.

وقالت المصادر لـTMZ إن جولي أبدت تعاوناً مع المحققين، ويبدو من غير المرجح أن ترفع دعوى في هذا الموضوع.

كذلك وردت أخبار أن الزوجين الشهيرين اللذين قضيا 12 عاماً سوياً وتزوجا منذ أكثر من عامين لم يلتقيا وجهاً لوجه منذ انفصالهما، بل فضّلا أن تتم المفاوضات بينهما – خاصة موضوع الحضانة - عن طريق فريق تمثيلهما القانوني، حسبما قاله تقرير جديد في مجلة People.

وقال مصدر مطلع للمجلة: "ما زالا يتفاوضان في مسائل عالقة بينهما لم يتمكنا من الوصول لاتفاق بشأنها، والأمور متوترة بينهما".

وكان براد بيت قبل 3 أسابيع قد جمعه بأطفاله لقاء مؤثر غمرته الدموع بعد إعلان جولي طلبها الطلاق، بيد أن أحد الأطفال كان ناقصاً، ألا وهو مادوكس الذي آثر ألا يلتقي بأبيه وفق ما قاله تقرير في العدد الجديد من مجلة Us Weekly.

وقال للمجلة مصدر مقربٌ من جولي: "مادوكس مقرب جداً من آنجي وقد فضل عدم الذهاب والبقاء مع آنجي"، حيث آنجي لقب محبب لأنجلينا.

social media

"الديلي ميل" البريطانية اتصلت بالمتحدثين باسم النجمين الشهيرين، بيد أن أياً من الطرفين رفض الإدلاء بتعليق.

وحسب ما قيل إن براد بيت "متلهف" للتوصل لاتفاق مع جولي التي تحظى حالياً بالحضانة الكاملة للأطفال مبدئياً.

وقد أبدى استعداده لإجراء اختبارات عشوائية لقياس نسب الكحول والمخدرات في جسمه ليثبت أن لا مشكلة لديه في أي منهما، وقد قيل إن نتيجة اختبار المخدرات قد ظهرت سلباً.

وقال صديق مقرب لمجلة Us إن بيت سيتعاون "بكل الطرق الممكنة" كي يتسنى له رؤية أطفاله.

وسيكون الموعد الجديد اليوم الخميس كي يقيم الأخصائيون الاجتماعيون الوسيلة الأفضل لحل الخلاف.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.