فيلم مناهض لترامب في عقر داره.. مايكل مور يدعو الأميركيين لمشاهدة عرضه الجريء مجاناً

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

سيصدر المخرج اليساري مايكل مور، المشهور بأعماله الوثائقية التي تحمل رسالة لاذعة، فيلماً مناهضاً للمرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، فيما تكثف هوليوود جهودها لدعم هيلاري كلينتون منافسته الديمقراطية في السباق إلى البيت الأبيض في الأسابيع الأخيرة لانتخابات الرئاسة الأميركية 2016.

المخرج الحائز على جائزة الأوسكار يتناول رحلته إلى ولاية أوهايو الأميركية المُناصرة لترامب، عبر فيلمٍ وثائقي سيُعرض أولاً في ولاية نيويورك الأميركية، وستكون التذاكر مجانية، بحسب ما نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية، الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وجاء الوصف الرسمي للفيلم قائلاً: "شاهد الفيلم الذي يحاول جمهوريو أوهايو إيقافه، فمايكل مور الحائز على الأوسكار يغوص مباشرة في أرض العدو، بعرض جريء ومجنون لمقدّم واحد، في أعماق قلب أرض ترامب قبل أسابيع من انتخابات 2016".

ويأتي إصدار الفيلم قبل 3 أسابيع من الانتخابات التي ستجرى في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويشير وصفٌ مختصر للفيلم إلى أنه يستند إلى عرض "أكتوبر سربرايز" الذي قدمه مور منفرداً في الآونة الأخيرة في أوهايو، الذي يظهر غوص مور "التام في أرض معادية". ومن المعروف أن مور معارض واضح للمرشح الجمهوري ترامب.

ونشر مور عبر فيسبوك الشهر الماضي أنه قد مُنِع من أداء وتصوير عرض مسرحي في أوهايو، إذ قال آنذاك: "يّذهلني دائماً عندما يختار الناس الكذب بدلاً من الاعتراف بالحقيقة، كما أنهم يكونون فخورين بقرارهم لاحقاً".

وأضاف: "أنا على يقين بأن الأشخاص الجيدين الذين يديرون المسرح ليسوا فخورين بما فعلوه من قلوبهم، وكانوا بالتأكيد يأملون ألا يعرف أحد بشأن تصرفهم الرقابي هذا، وعلى الأرجح هم لم يعتقدوا أننا سنكترث بفضحهم علانية، فهذه هي الطريقة التي تفلت بها المدن الصغيرة من العقاب على أشياء مثل هذه. إن كنت قد نشأت في أحد هذه الأماكن، فأنت تعرف ما الذي أتحدث عنه".

يذكر أن آخر أفلام مور،Where to Invade Next، كان مُخيباً للآمال في شباك التذاكر، إذ إنه حقق فحسب 3.8 مليون دولار أميركي، كما أن مور يعد أحد المعارضين بشدة لترامب وقال إنه يعتقد أن حملته الانتخابية بأسرها مُعدّة كي يتفاوض المُرشّح على راتب أفضل في فضائية NBC.

ويُعرض الفيلم فيما يحتشد عشرات المشاهير من نجوم السينما حول كلينتون قبل الانتخابات. ونظم نحو 30 من النجوم، من بينهم: باربرا سترايسند، وبيلي كريستال، وجوليا روبرتس، وهيلين ميرن، ولينا دنهام، عرضاً لجمع التبرعات لحملة كلينتون في برودواي الاثنين الماضي، بتذاكر بلغ سعر الواحدة 10 آلاف دولار وجرى بث الحفل على الهواء.

وستقدم المغنية جينيفر لوبيز ومغني الروك جون بون جوفي عروضاً منفصلة في حفلات بفلوريدا الأسبوع القادم لصالح حملة كلينتون.