تحقيق داخلي للجيش الإسرائيلي: تل أبيب لم تكن مستعدة لتهديد أنفاق غزة خلال حرب 2014

تم النشر: تم التحديث:
GAZA TUNNELS
Mohammed Salem / Reuters

أكد تحقيق داخلي للجيش أن إسرائيل لم تكن مستعدة للتهديد الذي تشكله الأنفاق التي تشن منها الهجمات في قطاع غزة خلال حرب 2014، وفق ما نقلت وسائل الإعلام.

وتتقاطع هذه الخلاصات مع اتهام معارضين لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بأنه لم يأخذ في الاعتبار التهديد الفعلي لهذه الانفاق خلال الحرب.

وكانت الأنفاق أحد الاسلحة الأكثر فاعلية للمقاتلين الفلسطينيين خلال حرب إسرائيل على غزة بين تموز/يوليو وآب/أغسطس 2014.

ونشرت وسائل الإعلام مقتطفات من تقرير لتحقيق داخلي للجيش لم تنشر رسمياً، ورد فيها أن الجيش الإسرائيلي لم يكن مستعداً لهذا التهديد.

وأورد التقرير بحسب إذاعة الجيش أن "تهديد الأنفاق كان معروفاً لدى الضباط عشية العملية ولكن ليس قوتها ولا قدراتها".

وأضاف أن "قيادة العدو وقدراتها على إطلاق صواريخ على إسرائيل لم يتم المساس بها حتى اليوم الأخير من العملية في حين أن عدد الضحايا لدى حماس كان أدنى من المتوقع بالنظر إلى القوة النارية التي تم استخدامها".

ولم يعلق الجيش على هذه المعلومات حتى الآن.

وحرب 2014 بين اسرائيل من جهة وحركة حماس وحلفائها من جهة اخرى كانت الاطول والاكثر تدميرا بين الحروب الثلاث التي شنت على قطاع غزة منذ 2008.

وهذا التقرير ليس الأول الذي يتحدث عن عدم استعداد الجيش الإسرائيلي لمواجهة الأنفاق. ففي أيار/مايو، نشرت الصحافة مقاطع من تقرير لمراقب الدولة أشارت إلى ثغرات كبيرة في استعدادات الجيش وخصوصا لمواجهة خطر الأنفاق.