تركيا تعلن مشاركة قواتها الجوية في حرب الموصل.. ووفد عراقي يزور أنقرة لنزع فتيل الأزمة بين البلدين

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Murad Sezer / Reuters

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2016 أن طائرات حربية تركية شاركت في العمليات التي ينفذها الجيش العراقي والتحالف الدولي في الموصل، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) في شمال العراق.

وقال يلدريم في خطاب متلفز إن "قواتنا الجوية شاركت في العمليات الجوية التي يقوم بها التحالف في الموصل" بدون إعطاء توضيحات حول نطاق أو طبيعة هذا التدخل. وأضاف أن أي جهة تتخذ خطوات في المنطقة دون أخذ تركيا في الاعتبار ستكون "ترتكب خطأ كبيرا".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حذر من أنه "من غير الوارد" أن تبقى تركيا خارج العملية التي أطلقتها بغداد الإثنين لاستعادة الموصل بدعم جوي من عدة دول بينها الولايات المتحدة.

وشهدت الاستعدادات لهذه العملية توتراً شديداً بين بغداد وأنقرة التي كانت تصر على إشراكها بالهجوم وهو ما تحفظت عليه الحكومة العراقية.

وأدى تواجد مئات من الجنود الأتراك في قاعدة بعشيقة في منطقة الموصل، رسميا لتدريب متطوعين سنة بهدف استعادة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، إلى تفاقم التوتر حيث تحدثت بغداد عن "قوة احتلال".

وعبرت تركيا عن قلقها إزاء احتمال مشاركة فصائل الحشد الشعبي الشيعية ومجموعات كردية قريبة من حزب العمال الكردستاني ومناهضة لأنقرة في الهجوم.

وحذر أردوغان في خطاب نقله التلفزيون الإثنين من أن تركيا "ستتصدى لأي مشروع نزاع طائفي يتمحور حول الموصل". وأضاف "لا نريد أن ندع أحداً يهاجم أشقاءنا العرب السنة ولا أشقاءنا التركمان".

وشدد أردوغان على أن لتركيا مسؤولية تاريخية للتواجد في العراق؛ لأن مدينة الموصل كانت في السابق جزءاً من السلطنة العثمانية. وقال "سنكون على الأرض وسنكون إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف أردوغان أنه قال للحكومة العراقية إن عليها "التعامل" مع المجموعات المتطرفة كتنظيم الدولة الإسلامية "بدلاً من التعامل بشدة معنا".

وقال وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو أن وفداً عراقياً سيزور تركيا في نإاية الأسبوع في حين يحاول دبلوماسيون إزالة فتيل الأزمة. وأضاف "للجانبين الإرادة لتسوية هذا الأمر بالتحاور" مضيفاً أن الوفد "قد يأتي الخميس" إلى تركيا.

وفي محاولة واضحة لتهدئة التوتر، ينتظر وصول وفد عراقي إلى تركيا هذا الأسبوع كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، والاثنين زار وفد تركي بغداد.