بوب ديلان مختفٍ.. ونوبل أوقفت البحث عن الفائز بجائزة الأدب

تم النشر: تم التحديث:
T
Social

قالت الأكاديمية السويدية أنها تخلت عن محاولة الوصول إلى بوب ديلان، بعد أيام من فوزه بجائزة نوبل للأدب، وكتّاب يعترضون على فوزه.

وقالت سارة دانيوس، السكرتير الدائم للأكاديمية، لراديو SR يوم الاثنين: "حالياً لا نفعل شيئاً. لقد اتصلت وأرسلت رسائل إلكترونية لأقرب شركائه، وتلقيت ردوداً شديدة الود. يكفي هذا حتى الآن".

ولم يصدر عن الشاعر الأميركي المتجول إلا الصمت منذ فوزه بالجائزة يوم الخميس الماضي.

وعلى الرغم من أنه قدم حفلاً موسيقياً في لاس فيغاس في تلك الليلة ذاتها، إلا أنه لم يُشر للجائزة.

في إشارة ضمنية لسمعته الطويلة لما يدعوه البعض بالعناد، بينما يصفه البعض الآخر بالإصرار الشديد على صنع طريقه الخاص، أنهى ديلان فقرته الغنائية بأغنية Why Try to Change Me Now لفرانك سيناترا.

إذن ما هو شعور لجنة نوبل؟

تقول دانيوس "أنا لست قلقة على الإطلاق. أعتقد أنه سيظهر".

في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول من كل عام، يجتمع الفائزون بجوائز نوبل لتلقي جوائزهم من الملك كارل غوستاف السادس عشر وإلقاء كلمة خلال المأدبة.

كما أضافت دانيوس "إذا لم يرغب في القدوم، فلن يأتي. ستكون حفلة كبيرة في كل الأحوال، وسيكون له الشرف إن حضر".

وكان ديلان، البالغ من العمر 75 عاماً والذي أثرت كلماته على أجيال من المعجبين، هو كاتب الأغاني الأول الذي يفوز بجائزة نوبل للأدب. وسط منافسة ضمت آخرين مثل سلمان رشدي، والشاعر السوري أدونيس، والكاتب الكيني نجوجي واثينغو.

وأثارت الجائزة بعض الجدل، خاصة وسط الكتاب الذين قالوا إن المؤهلات الأدبية لأعمال ديلان لا تتساوى مع بعض أقرانه.

وكتب الروائي اللبناني ربيع علم الدين على تويتر، مشيراً إلى مجال الوجبات الأميركية الخفيفة " فوز بوب ديلان بنوبل في الأدب هو مثل فوز Mrs Fields بـ3 نجوم ميشلان".

بينما كان الكاتب الفرنسي المغربي بيير أسولين أكثر غضباً، ووصف القرار بأنه "ازدراء للكتاب".

بينما كان بعض المؤلفين الآخرين أكثر تبايناً. صرح كارل أوف كنوسجارد لصحيفة الغارديان البريطانية – يوم الاثنين- قائلاً: "أنا متحير للغاية. أحب انفتاح اللجنة الأدبية على مختلف أنواع الأدب، مثل كلمات الأغاني وغيرها. أعتقد أن هذا مذهل. لكن معرفة أن ديلان من نفس جيل بينشون وفيليب روث وكورماك مكارثي، هو ما يجعل من الصعب بالنسبة لي قبولها. أظن أن واحداً من هؤلاء الثلاثة كان يجب أن يفوز بها. سيكون الأمر على ما يرام إن حصلوا عليها في العام القادم".

كما قال صديق بوب ديلان ليونارد كوهين يوم الخميس الماضي، أن الجوائز ليست مهمة لإدراك عظمة الرجل الذي غير موسيقى البوب بألبومات مثل Highway 61 Revisited، متابعاً "بالنسبة لي، الجائزة هي مثل إعطاء ميدالية لجبل إيفرست لكونه الجبل الأكثر ارتفاعاً".

طاف ديلان حول العالم باستمرار منذ 1988، وسينهي جولته الحالية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني، وهو ما يعني أنه سيكون متاحاً في تاريخ حفل نوبل.

أما إن كان سيحضر أم لا، فالإجابة تحملها أدراج الرياح.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.