هل عادتا مصريَّتين تيران وصنافير؟.. رواياتٌ متضاربة في الصحافة حول إقرار محامي الدولة بمصريَّة الجزيرتين

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

تضاربت روايات الصحف المصرية حول ما نقلته عن إقرار محامي الدولة بـ مصرية جزيرتي تيران وصنافير، في تصريحات نُقلت الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وقال موقعا "الوطن" و"مصراوي" أن محامي الدولة المصرية "أقر بمصرية الجزيرتين أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة أثناء جلسة اليوم".

ونقلت صحيفة "الوطن" عن المحامي خالد علي الذي كتب على صحفته في موقع "فيسبوك" ما جرى في الجلسة، وقال إن "الجلسة على حكم تيران أمام محكمة القضاء الإداري قد شهدت إشكالات".

وأضاف: "ولما ترافعت وذكرت (هل رفع العلم المصري على تيران يعد من وجهة نظر الحكومة ضرراً يستدعي منها تقديم إشكال تطالب فيه بوقف تنفيذ الحكم؟ فجاء رد محامي الحكومة منفعلاً: (دا مش دفاع قانوني دا ابتزاز، أنا كنت لسه في شرم الشيخ ورحت تيران والعلم مرفوع والأرض مصرية) فطالبنا بإثبات ما ذكره محامي الحكومة بمحضر الجلسة، فضجت القاعة بالضحك، وارتبك محامو الحكومة، وذكر أحدهم أنها زلة لسان، وبدأ صوت يرتفع بالقاعة كلمة الحق ظهرت، فقررت المحكمة النداء على القضية التالية وذكرت ( القرار آخر الجلسة)".

لكن صحيفة "اليوم السابع" نقلت تصريحاً من رفيق شريف، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة والمسؤول عن متابعة ملفي تيران وصنافير، ونفى فيه أن يكون محامي الدولة قد أقر بمصرية تيران وصنافير أمام محكمة القضاء الإداري.

وقال شريف: "هذا كلام كاذب وليس له علاقة بالواقع"، مشيراً أنه "لا يوجد أحد له الحق في التصريح بهذه الكلمات أمام محكمة أو أمام غيرها، والمحكمة أمامها أوراق ومستندات تطلع عليها فقط وننتظر حكم القضاء".