ماكدونالدز تكافىء زبائنها: أحضر كوبك القديم وستحصل على تخفيض

تم النشر: تم التحديث:
MC DONALDS
faz

إذا ما أحضرت كوبك الخاص معك إلى ماكدونالدز لشرب القهوة، واستغنيت بالتالي عن كوب من الأكواب القابلة لإعادة الاستخدام، فستكافئك ماكدونالدز بتخفيض سعر القهوة لك 10 سنتات من ثمنها الأصلي.

فبداية من منتصف شهر نوفمبر/تشرين الأول، وفي أكثر من 900 فرع لمطاعم ماكدونالدز في مختلف أنحاء ألمانيا، ستمنح ماكدونالدز زبائنها خصماً بقيمة 10 سنتات من ثمن القهوة، إذا ما أحضروا أكوابهم الخاصة معهم.

وتأتي تلك المبادرة بعد أعوام من تعرض سلسلة بيع البرجر الشهيرة للعديد من الانتقادات بسبب استهلاكها الكبير للأكواب القابلة لإعادة الاستخدام، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة FrankfurteAllgemeine .

إذ تتعرض ماكدونالدز منذ سنوات لانتقادات كبيرة من حماة البيئة، بسبب سياستها في التغليف والتعبئة، خاصة في قسمي القهوة والكعك، اللذين ينتج عنهما كميات كبيرة من النفايات، وذلك لأن القهوة التي تقدم لعملاء Coffee to go تقدم في أكواب ورقية، ذات أغطية بلاستيكية.


هؤلاء سبقوا ماكدونالدز..


قد تبدو تلك الطريقة الصديقة للبيئة مبتكرة، إلا أنها في الواقع ليست جديدة، فمع بداية هذا العام، قامت وزيرة البيئة الألمانية في ولاية هيسين- بريسكا هينز- بإطلاق مبادرة أسمتها "مكافأة الفنجان"، تتلخص في تقديم خصم مقداره 10 سنتات للزبائن الذين يوافقون على شراء قهوة Coffee to go في أكواب قابلة لإعادة الاستخدام .

مبادرة الوزيرة التي أطلقتها على صفحة على شبكات الإنترنت، تجاوب معها 24 مؤسسة ما بين صغيرة ومتوسطة وكبيرة.

على صعيد آخر، لم تكن ماكدونالدز السلسلة الأولى التي تكافئ زبائنها لسلوكهم الصديق للبيئة فيما يخص استهلاك القهوة، فلقد قررت ستاربكس، خصم 30 سنتاً، لأي شخص يحضر فنجانه للقهوة معه، في الواقع يمكننا اعتبار ستاربكس هو من بدأ تلك الفكرة في ألمانيا.

كما تعطي سلسلة مطاعم السمك للوجبات السريعة – نوردسي Nordsee – أيضاً خصماً قدره 10 سنتات لزبائنها في حالة إحضارهم لأكواب القهوة الخاصة بهم معهم.


2.6 مليار كوب كلَّ عام


تشير تقديرات جمعية القهوة الألمانية، نقلًا عن صحيفة HNA، أن ثلث الزبائن فقط هم من يشترون قهوة Coffee to go، وبالتالي فإن عدد الأكواب المستهلكة يمثل 2.6 مليار كوب سنوياً، بما يعادل 320.000 كوب في الساعة، وهو ما ينتج حوالي 40000 طن من النفايات سنوياً في ألمانيا.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة FrankfurteAllgemeine . للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.