ميلانيا ترامب تدافع عن زوجها وتهاجم الإعلام.. "لم يكن كلامه سوى حديث رجال"

تم النشر: تم التحديث:
MELANIA TRUMP
Scott Olson via Getty Images

اتهمت ميلانيا ترامب زوجة المرشح الجمهوري للبيت الأبيض وسائل الإعلام الأميركية بالتحيز في تغطيتها للسباق الرئاسي، مقللةً من شأن تصريحات دونالد ترامب الذي تبجح بسلوك مسيء للنساء في شريط فيديو يعود إلى العام 2005، في مقابلة أجرتها معها شبكة سي إن إن.

ورداً على سؤال حول شريط الفيديو الذي يتكلم فيه ترامب بكلام بذيء عن سلوك ينم عن تحرش جنسي وصولاً إلى تعد جنسي على نساء، ساندت ميلانيا ترامب زوجها مؤكدة "ليس هذا الرجل الذي أعرفه".

وأوضحت "قلت له إن لغته غير مناسبة، وإنه من غير المقبول أن يتكلم بهذا الشكل (...) لكن هذا لم يكن سوى حديث +رجال+" مؤكدة أنها لم تسمعه يوماً يتكلم بهذه الطريقة الفاضحة.

ويقول ترامب في حديث مع مقدم برامج تلفزيونية، وفق التسجيل الذي التقط داخل حافلة، "حين تكون نجماً، يدعنك تفعل. بإمكانك القيام بأي شيء. بإمكانك الإمساك بهن من أعضائهن الحميمة".


الإعلام الأميركي منحاز


وأضافت ميلانيا ترامب "لم أفاجأ بنشر مثل هذا التسجيل" معتبرة أن "العديدين في المعسكر المقابل يريدون خفض مستوى الحملة".

وتساءلت "لماذا كشف هذا التسجيل الآن؟ لماذا بعد كل هذه السنوات؟ لماذا قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات؟" مضيفةً "إنها وسائل الإعلام".

وتابعت "إنها وسائل الإعلام اليسارية، بوسعكم أن تدركوا من طريقة ورود ذلك أن كل شيء كان مدبراً".

وقالت "إنهم يبثون (الشريط) ويعيدون بثه ساعة بعد ساعة (...) للقضاء عليه، لأنهم يريدون التأثير على تصويت الشعب الأميركي".

وكان رجل الأعمال الثري أعلن خلال تجمع انتخابي في نيوهامشير السبت أن "الانتخابات مزورة من قبل وسائل الإعلام الفاسدة التي تبرز مزاعم كاذبة بالكامل وأكاذيب معيبة للحمل على انتخاب" منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وكان ترامب يشير بذلك إلى إفادات عدد من النساء اللواتي اتهمنه بملامستهن أو التحرش بهن جنسياً، في حوادث تعود إلى سنوات أو عقود.

وعلقت ميلانيا ترامب على المسألة قائلة "زوجي شخص لطيف، إنه رجل لبق، لم يقدم أبداً على مثل هذا الأمر".

وكانت هذه أول مرة تتحدث زوجة المرشح الجمهوري إلى الإعلام منذ الكشف عن التسجيل.