بنكيران: سنشكل الحكومة من جميع الأحزاب التي فازت بمقاعد عدا الأصالة والمعاصرة "المدعوم من الدولة"

تم النشر: تم التحديث:
MOROCCO
رئيس وزراء المغرب | Youssef Boudlal / Reuters

قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية المكلف، إن مشاوراته لتشكيل الحكومة ستضم جميع الأحزاب التي فازت بمقاعد خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة باستثناء حزب الأصالة والمعاصرة (يمين/ معارض).

جاء ذلك في تصريحات بنكيران لوسائل الإعلام خلال اللقاء الثاني لتشكيل الحكومة المغربية، اليوم الإثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016، مع قيادة حزب التقدم والاشتراكية (يساري/ مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته)، بعد اللقاء الأول مع قيادة حزب الحركة الشعبية (ليبرالي وسط/ مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته).


منفتح على الجميع عدا الأصالة


وجدد بنكيران موقف حزبه "العدالة والتنمية"، الرافض للتحالف مع حزب "الأصالة والمعاصرة"، الذي حل ثانياً في نتائج الانتخابات، بـ102 مقعد، قائلاً إنه "منفتح على جميع الأحزاب السياسية باستثناء حزب الأصالة والمعاصرة".

وسبق أن أعلن الطرفان رفضهما التحالف سوياً في الحكومة الائتلافية الجديدة حيث تتهم بعض الأحزاب "الأصالة والمعاصرة" بكونه مدعوم من جهات من الدولة، فيما يرد الحزب بأنه "لن يتحالف إلا مع من يتقاسم معه نفس المرجعية الفكرية والمشروع الديمقراطي الحداثي".

وأضاف بنكيران، أن "التحالف الحكومي المقبل سيحترم صناديق الاقتراع والإرادة الشعبية، والأحزاب المعقولة".

من جهته، قال نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية عقب المشاورات إن "هذا الاجتماع جاء بعد دعوة وجهها عبد الإله بنكيران إلى حزبه".

وأشار إلى أن "الأسباب التي جعلت حزبه يشارك في حكومة عام 2011 لا تزال مستمرة وتوطدت أكثر، مما يجعل حزبه يقارب إيجاباً موضوع المشاركة في الحكومة المقبلة".


حكومة منسجمة


وتابع: "اللقاء شكل مناسبة لتبادل الآراء والمقاربات فيما يتعلق بالتجربة الحكومية المقبلة، حيث تم ذلك انطلاقاً من الرصيد المشترك، ومن التجربة الحكومية المشتركة السابقة والمنتهية ولايته".

وأبرز ضرورة أن تكون الأغلبية الحكومية المقبلة "منسجمة ومخلصة ومتضامنة".

وانطلقت اليوم الإثنين، مشاورات تشكيل الحكومة المغربية، بمشاركة رئيس الحكومة المغربية المكلف عبد الإله بنكيران.

وعقدت اليوم مشاورات بين حزب العدالة والتنمية الذي تصدر الانتخابات البرلمانية، وحزب الحركة الشعبية (مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) الذي احتل المرتبة الخامسة.

وترأس الاجتماع التشاوري الأول كل من بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ومحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.

ومن المنتظر أن تجرى أيضا في إطار المشاورات اليوم لقاءات تجمع بين رئيس الحكومة المغربية والأمين العام لحزب الاستقلال (معارض)، حميد شباط.

وسبق أن قررت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية خوض المشاورات الأولى مع الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية، إلا أنها أجلت اللقاء مع حزب التجمع الوطني للأحرار(مشارك في الحكومة المنتهية ولايتها) بعد استقالة أمينه العام صلاح الدين مزوار، وتنظيم مؤتمر استثنائي الحزب لانتخاب أمين عام جديد يوم 29 من الشهر الحالي.

وعين العاهل المغربي الاثنين الماضي، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة المغربية، وكلفه بتشكيلها، للمرة الثانية على التوالي بعد تصدر حزبه الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم 7 من الشهر الماضي.

ويحتاج بنكيران إلى أغلبية تضم على الأقل 198 صوتا برلمانيا(من أصل 395) بمجلس النواب(الغرفة الأولى للبرلمان المغربي) لاعتماد حكومته.

وأعلنت وزارة الداخلية المغربية، السبت قبل الماضي رسمياً، تصدر "العدالة والتنمية"، الانتخابات البرلمانية التي أُجريت يوم 7 من الشهر الحالي، بحصوله على 125 مقعدًا، تلاه حزب "الأصالة والمعاصرة" بـ 102 مقعد، فيما حصل حزب الاستقلال (المعارض) على 46 مقعدًا.